حزب العمال في مالطا يحقق فوزا ساحقا في الانتخابات التشريعية

فاليتا - "القدس" دوت كوم - حقق حزب العمال في مالطا فوزا ساحقا في الانتخابات التشريعية، اليوم الأحد، في استعادة كبيرة للثقة برئيس الوزراء جوزيف موسكات، رغم المزاعم بالفساد التي تطارد حكومته.

وأظهرت استطلاعات للحزب حصول حزب العمال على 2ر55 بالمئة من الأصوات وحصول "الحزب القومي" (يمين الوسط) على 44 بالمئة، بما يزيد بقدر كبير على فارق الخمسة بالمئة الذي أشارت إليه الاستطلاعات.

وتغلب زعيم حزب العمال جوزيف موسكات (43 عاما) على منافسه سيمون بوستيل (48 عاما) زعيم "الحزب القومي" (يمين الوسط) بعد حملة انتخابية مكثفة استمرت أربعة أسابيع شهدت حصار موسكات بسبب الإبقاء على رئيس أركانه ووزير بارز رغم اتهامهما بإقامة شركات سرية في بنما.

وقال موسكات لآلاف من أنصاره الذين احتشدوا خارج مقر الحزب: "لقد أكد الشعب ثقته بهذه الحركة، رغم أنها كانت مستهدفة من قبل أكبر الحملات الهدامة في تاريخ بلادنا".

وتتولى مالطا، أصغر دول الاتحاد الأوروبي البالغ تعداد سكانها 430 ألف نسمة، رئاسة الاتحاد بالتناوب حتى نهاية شهر حزيران (يونيو) الجاري.