اسواق رمضان...."الثلاثة بعشره"!

رام الله-"القدس"دوت كوم- في اليوم الخامس من الشهر الفضيل، تشهد الاسواق في مدينتي رام الله والبيرة حركة عادية، فيما تبدو الاسعار معتدلة متناسبة مع امكانيات المتسوقين في الشهر الفضيل.

وبينما اكتظت ارفف المحلات التجارية بالمأكولات الرمضانية، الشهية من الحلاوة، وقمر الدين، والمربيات، والمخللات فان أصحاب تلك المحلات ما زالوا يعولون على الايام المقبلة، في تحسن الحركة خاصة مع اقتراب صرف رواتب الموظفين.

محلات القطايف المنتشرة في ارجاء مختلفة، تنبعث من صفيحها الساخن، رائحة فاكهة الشهر الفضيل بينما اصطفت طوابير المواطنين للحصول على حصتهم من هذه الحلوى التي لا تغادر الموائد الرمضانية.

بائع القطايف محمد الزين، صاحب محل قطايف قديم في شارع الحسبة في مدينة البيرة، الذي يسكب خلطته السحرية بدقه ومهارة، يحرص على استعراض مهارته للفت أنظار المارة، قبل ان يسكب العجينة على الصفيح الساخن، يزاول مهنته منذ سنوات طويلة في الشهر الفضيل. يقول :إن القطايف تحافظ على سعرها منذ عدة سنواتبـ 10 شواكل لكيلوغرام، وهو سعر عادل للبائع والمشتري، حسب قوله لمراسل"القدس" دوت كوم الذي التقاه وسط المدينة اليوم.

وكان الحضور اللافت أيضا لباعة العصير، الذين اكتظت بهم أرصفة الشوارع، وتزاحموا على حجز مواقعهم الاستراتجية، حيث يقوم بعضهم بعرض عصائرهم تحت أشعة شمس حزيران، ويحاولون جاهدين ابقاءها باردة.

اسواق مدينتي رام الله والبيرة، بدت فيها الحركة مقبولة في ساعات الظهيرة، حيث ارتفعت اصوات الباعة الذين بدوا متفاخرين باسعارهم الرخيصة، والتي غلب على سعرها "الثلاثة بعشره".

تقبل الاسعار بدا على وجوه المارة والباعة فهي اقل بكثير من المواسم بحسب الباعة والمتسوقين، حسب ما قاله بائع الخضار محمود ابو قيس، صاحب بسطة داخل حسبة البيرة، في حديث مع "القدس" دوت كوم، بان الاسعار ارخص من الايام العادية، حيث يباع رطل البندورة بعشرة شواكل وكذلك مختلف انواع الفواكة باستثناء كيلو العنب الذي بلغ عشرة شواكل.

وقال الستيني ابو احمد الذي كان يشتري بعضا من ثمار الفقوس، على بسطة استقطب سعرها وبضاعتها الجيدة العديد من المتسوقين: إن الاسعار جيدة ومقبولة في رمضان، وبعضها اقل من الايام العادية، وهو ما وافقته اليه السيدة ام خالد التي كانت تشتري بعضا من الفاكهة والخضار من بسطة مجاورة، معربة عن رضاها عن اسعار الخضار والفاكهة، مضيفة: إن اسعار اللحوم اقل بكثير من اوقات سابقة. معربة عن املها في ان تبقى الاسعار معتدلة طيلة ايام الشهر الفضيل.