تشييع الراحل ماجد كتانة بمشاركة رسمية وشعبية

طولكرم- "القدس" دوت كوم- شيعت جماهير غفيرة اليوم الثلاثاء في بلدة قفين بمحافظة طولكرم جثمان الراحل ماجد كتانة مدير عام وزارة الإعلام في نابلس، الذي توفي امس الاثنين جراء حادث سير بينما كان عائدا من عمله الى منزله.

وجرت مراسم التشييع بمشاركة رسمية وشعبية، حيث شارك عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي ممثلاً عن الرئيس محمود عباس، ومحافظ طولكرم عصام أبو بكر، ومحافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب، ووكيل وزارة الإعلام د. محمود خليفة، ونقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، والقائم بأعمال رئيس جامعة النجاح د. ماهر النتشه، ومدراء الجامعات والكليات بنابلس وطولكرم، وقائد منطقة طولكرم العقيد زاهي سعاده، ومدراء الأجهزة الأمنية، ومدراء المؤسسات الرسمية والأهلية وفعاليات محافظة طولكرم، وأعضاء المجلس الثوري لحركة فتح، وامناء سر حركة فتح بناباس وطولكرم وفعاليات ومؤسسات محافظة نابلس الرسمية والمؤسسة الأمنية، وممثلي النقابات والمؤسسات الأهلية، وحشد من زملائه الصحفيين، وجمع غفير من أهالي بلدة قفين ومؤسساتها ومنطقة الشعراوية، وعائلة الفقيد وذويه.

وقدم عباس زكي باسم الرئيس محمود عباس "أبو مازن" والحكومة، وفصائل منظمة التحرير التعازي الى ذوي الفقيد وعموم ابناء شعبنا، مشيرا الى ان الراحل كتانة "كان مثالاً نموذجياً طيباً وصادقاً".

وفي كلمة باسم هيئات ومؤسسات وفعاليات نابلس قال اللواء أكرم الرجوب بأن "رحيل المناضل كتانه كان فاجعة لمحافظة نابلس ولمؤسساتها"، موجهاً التعازي لعائلته ولذويه، ولعموم أهالي محافظة طولكرم وبلدة قفين، وأسرته الصحفية ووزارة الإعلام، موضحاً أنه "كان قدوة في العمل الصحفي والوطني والمؤسساتي، من خلال متابعته واهتمامه بانجاز كافة المواضيع والقضايا التي تهم وتتعلق بعمل وزارة الاعلام بالشراكة مع باقي المؤسسات".

واشار وكيل وزارة الإعلام د. محمود خليفه إلى أن "المرحوم كتانة حمل رسالة المؤمن بحقه على مدى سنوات طويلة من عمله المهني والصحفي"، ناقلاً لعائلته ولذويه تعازي رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله والوزراء، ووزارة الإعلام، ومتمنياً الشفاء العاجل لجرحى حادث السير المؤسف الذي أودى بحياته.

وقال نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر أن المرحوم كتانة "لم يترك محطة إلا وعمل بها، من أجل فلسطين، وناضل إلى جانب أخوانه فرسان الحقيقة من خلال العمل الصحفي والإعلامي بكشف جرائم الإحتلال وعدوانه على شعبنا في كل مكان، وأن الصحفيين سيبقون أوفاء للمرحوم كتانة وسيواصلون الدرب في الدفاع عن فلسطين".

من جانبه عبر د. خيري كتانه في كلمة باسم أهالي بلدة قفين وذوي المرحوم عن شكرهم وتقديرهم لكل من شاركهم هذا المصاب.