سلطات الاحتلال تسمح بنقل كبار السن بالحافلات من حاجز "الزعيم" للصلاة بالاقصى أيام الجمعة

القدس - "القدس" دوت كوم- اعلنت " الادارة المدنية" في جيش الاحتلال مساء أمس، انه سيسمح بعبور الحافلات الاسرائيلية التي تحمل المواطنين من عمر 55 عاما فما فوق، عبر حاجز الزعيم باتجاه القدس ايام الجمعة، وذلك بالتنسيق مع الشؤون المدنية الفلسطينية.

يذكر ان حاجز الزعيم شرق القدس لا يمر منه، سوى حملة بطاقة الهوية المقدسية والهوية الاسرائيلية.

وافاد مصدر في الشؤون المدنية الفلسطينية، انه تم تنسيق عبور الحافلات التي تقل المواطنين من جنوب شرق القدس، باتجاه المسجد الاقصى، للتخفيف من اعباء السفر على كبار السن في ظل الاجواء الحارة والصيام بشهر رمضان المبارك.

وقال مدير الارتباط الاسرائيلي في ضواحي القدس، شاي كارموني في بيان له، انه سيُسمح لسكان بلدة عناتا شمال شرق القدس الحاصلين على تصاريح مرور الى القدس، ومن هم فوق عمر الـ55 عاما بالمرور من حاجز عسكري مخيم شعفاط .

واضاف:" انه تم التنسيق مع الامن الفلسطيني والهلال الاحمر الفلسطيني للتواجد قرب حاجز قلنديا، لتسهيل حركة المواطنين، وتقديم الخدمات الطبية اللازمة، وتسهيل عبور ذوي الاحتياجات الخاصة، والمرضى" .

وتابع : انه بعد الخروج من الحواجز لن يكون هناك حواجز امنية وصولا الى المسجد الاقصى لمنع الازمات المرورية، مشيرا إلى ان هذه الاجراءات "تخضع للظروف الامنية" .

واوضح انه من بين 200 الف تصريح تم اصدارها في الضفة الغربية وغزة، هناك نحو 20 الف منها لاهالي ضواحي القدس، مشيرا الى انه من عمر40 عاما فما فوق يمكنهم المرور بدون تصاريح "فحص الهويات" و ان من هم دون سن 40 الى 30 عاما بحاجة لتصريح مرور، فيما يمكن للنساء بكل الاعمار المرور بدون الحاجة الى تصريح، اضافة الى الاطفال حتى عمر 12 عاما، ايام الجمعة فقط.

وبين انه تم اصدار قرار بفتح بوابة ضاحية البريد المحاذية لحاجز قلنديا والمؤدية الى بلدة الرام شمال القدس لمدة 16 ساعة يوميا، الامر الذي سيخفف من الضغط على معبر قلنديا ويسهل من عملية الدخول والخروج منه، مشيرا الى ان هناك نحو 3 الاف سيارة ستمر من "بوابة الضاحية" باتجاه بلدة الرام .