طاقة غزة: لم نتسلم إجابات من السلطة حول أزمة الكهرباء

غزة- "القدس" دوت كوم- قال فتحي الشيخ خليل رئيس سلطة الطاقة في قطاع غزة، اليوم الأحد، أن سلطته لم تتسلم أي إجابات من السلطة الفلسطينية في رام الله بشأن أزمة الكهرباء المتفاقمة.

وأوضح الشيخ خليل في مؤتمر صحفي له، أن سلطة الطاقة بغزة وافقت على الشروط التي طالبت السلطة الفلسطينية بتطبيقها لحل أزمة الكهرباء وأوصلتها عبر جهات دولية مقابل حل الأزمة الحالية. مشيرا إلى أن السلطة لم ترد حتى الآن على موافقة الطاقة لشروطها.

وقال أن مطالب السلطة تتمثل في زيادة الجباية من شركة توزيع الكهرباء واستخدام أموالها في المساهمة بتحمل تكلفة الكهرباء الواردة إلى القطاع، عدا عن تعيين جهات محايدة للتدقيق على أعمال شركة توزيع الكهرباء، ناهيك عن مشاركة سلطة الطاقة في رام الله في إدارة قطاع الكهرباء بغزة.

وذكر أن سلطة الطاقة وافقت على كل تلك الشروط، وبذلت جهودا من أجل إعادة توريد الوقود اللازم لتشغيل محطة الكهرباء والتخفيف من الأزمة الحالية. معتبرا أن عدم الاستجابة من قبل السلطة سيجر الوضع إلى التدخل بشكل قانوني في المحاكم الدولية ضد المتسببين بالكارثة ضد غزة.

وحمل الشيخ خليل، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية القانونية عن تضرر سكان قطاع غزة بسبب أزمة الكهرباء على اعتبار أنه المسؤول عن توفير كل الخدمات الأساسية للمواطنين في المناطق التي يحتلها وذلك وفقا للقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة.

ودعا الشيخ خليل، السلطة في رام الله وسلطة الطاقة إلى الاستجابة الفورية للمبادرات المقدمة من سلطة الطاقة في غزة والبدء الفوري في ضخ الوقود لمحطة الكهرباء، والموافقة فوريا على مشاريع الربط الكهربائي مع الشبكة الإسرائيلية.