صدامات بين الشرطة المغربية ومتظاهرين في الحسيمة

المغرب- "القدس" دوت كوم-(أ ف ب) -اندلعت صدامات ليل السبت الاحد بين الشرطة المغربية ومتظاهرين في مدينة الحسيمة، معقل الحركة الاحتجاجية التي يقودها منذ اكثر من ستة اشهر في شمال المملكة ناصر زفزافي المتواري عن الانظار منذ صدور مذكرة توقيف بحقه.

وعلى وقع هتاف "يحيا الريف" و"كلنا زفزافي" حاولت مجموعات من عشرات الشبان التجمع في ازقة وسط المدينة. غير ان عناصر الشرطة المنتشرين بكثافة في سائر انحاء وسط المدينة تدخلوا في الحال لتفريقهم بالهراوات.

وفي حين صرخ احد المتظاهرين بوجه رجال الشرطة "لماذا تضربوننا؟" كان غالبية رفاقه يتراجعون تحت الضرب بينما كان آخرون يرشقون عناصر الشرطة بالحجارة.

وقال هؤلاء الشبان انهم ارادوا التظاهر في الميدان الرئيسي في وسط الحسيمة، معقل الحركة الاحتجاجية التي تهز المدينة منذ اكثر من ستة اشهر.

وبحسب ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي فقد شهدت مدن اخرى في الاقليم، ولا سيما امزورن، محاولات تظاهر مماثلة تصدت لها قوات الامن بالقوة.

ويشهد اقليم الحسيمة في منطقة الريف تظاهرات منذ ان قتل في نهاية تشرين الاول 2016 بائع سمك سحقا داخل شاحنة نفايات.