صدامات خلال تظاهرة للمعارضة الفنزويلية دفاعا عن حرية التعبير

كراكاس- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -تظاهر الاف المعارضين للحكومة الفنزويلية في كراكاس دفاعا عن حرية التعبير وللمطالبة برحيل الرئيس نيكولاس مادورو، بعد عشر سنوات على اغلاق قناة مقربة من المعارضة.

واندلعت صدامات في شرق العاصمة حيث اغلقت مجموعات من الشبان الملثمين الطريق السريع الذي سلكوه بشاحنات قاموا باشعال النار فيها، ما ادى الى سحابة كثيفة من الدخان الاسود.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفرق المتظاهرين الذين ردوا برشق رجال الامن بالحجارة والزجاجات الحارقة.

ويتظاهر المعارضون للتيار التشافي (نسبة الى الرئيس السابق هوغو تشافيز 1999-2013) بشكل شبه يومي منذ الاول من نيسان في مناخ من العنف خلّف 58 قتيلا بحسب اخر حصيلة للنيابة العامة.

وتوفي الجمعة رجل يبلغ الثالثة والثلاثين بعد اصابته مساء الخميس بجروح خلال تظاهرة في كابودار.

وخلال العام 2007، في عهد الرئيس تشافيز الذي يُعتبر الملهم السياسي للرئيس الحالي مادورو، لم يتم تجديد رخصة "ار سي تي في" القناة الرئيسية في فنزويلا.