طفلة تتهم معلمتها بـ"جريمة حرب"

رام الله- "القدس" دوت كوم- قبيل توجه الطلاب إلى عطلتهم الصيفية، غالبا ما تقوم المدراس بعمل استبيان لتقييم أداء المعلمين طوال السنة، وخلافا لمعظم الطلاب أشارت إحدى الطالبات في بريطانيا إلى أن معلمتها ارتكبت "جريمة حرب".

وكتبت ابنة الكاتب مايسون كروس الصغرى، وعمرها 11 عاما "لا يجب أن تلجأ المعلمة إلى العقاب الجماعي، فهذا ليس عدلا لمعظم الذين لم يفعلوا شيئا، وفيما يخص اتفاقية جنيف 1949 فهذا يعد جريمة حرب".

ونشر كروس تعليق ابنته على تويتر واصفا إياها بأنها "طفلة في الحادية عشرة من عمرها ولكنها بعقلية سيدة في السابعة والأربعين"، لكن أيضا من الصعب العثور على أحد يبلغ من العمر 47 عاما ويمكنه الاستشهاد باتفاقيات جنيف دون اللجوء إلى غوغل.

وأضاف كروس في تغريدته "لست متأكدا مما إذا كان علي أن أعاقبها، أم أشتري لها آيس كريم".

واتفق معظم رواد تويتر على أن الفتاة تستحق الحصول على آيس كريم.