أهالي الكفريات يحتجون على ترخيص اقامة كسارة جديدة على أراضيهم

طولكرم- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- أعرب أهالي منطقة قرى الكفريات جنوب شرق طولكرم عن استغرابهم من القرار الذي اصدره مجلس التنظيم الأعلى في رام الله بالموافقة على إقامة كسارة جديدة على اراضي قرى كور وسفارين، في الوقت الذي يواصل فيه اهالي تلك المنطقة الاحتجاج على الكسارة القائمة ويطالبون بإزالة ما تسببت به من اضرار ودمار طال مختلف انواع الحياة في تلك المنطقة.

يذكر أن أهالي القرى المذكورة نظموا بالتعاون مع الإغاثة الزراعية ومركز العودة والعديد من فعاليات ومؤسسات طولكرم، العديد من الاحتجاجات والاعتصامات للمطالبة بإزالة الضرر الناتج عن الكسارة القائمة، وطالبوا بعدم إقامة اي كسارات جديدة.

يذكر أن آخر اعتصام احتجاجي كان نظم بهذا الخصوص امام مقر مجلس الوزراء في رام الله، وتعهد وزير الحكم المحلي للمحتجين في حينه بعدم اقامة كسارات جديدة واكد لهم انه سيتم اعادة النظر في تراخيص الكسارات والمحاجر القائمة، كما وصدر تعهد مماثل عن وكيل وزارة الحكم المحلي في احتجاج سابق لأهالي تلك المنطقة كانوا نظموه امام مجلس التنظيم الاعلى في رام الله.

وقال مدير الإغاثة الزراعية في طولكرم عاهد زنابيط ان وزارة الحكم المحلي ومجلس التنظيم الاعلى قد "ضربا بعرض الحائط حياة الناس والزراعة والبيئة والسياحة من اجل ارضاء اصحاب رؤوس الأموال".

واشار الى استنكار اهالي منطقة الكفريات ورفضهم الموافقة على إقامة اي كسارة جديدة في المنطقة، ومطالبتهم وزير الحكم المحلي بصفته رئيس مجلس التنظيم الاعلى بالتراجع عن قراره و"الوفاء بوعوده التي قطعها للاهالي وامام الملأ".

وأكد الاستمرار في الاحتجاج على اقامة الكسارة، ومناشد في الوقت نفسه الرئيس ورئيس الوزراء بالتدخل لوقف تنفيذ مشروع الكسارة التي ستحول المنطقة من زراعية الى صناعية وستؤدي الى دمار شامل للمنطقة.