"مسلماني هوم" تفتتح فرعا جديدا لها في نابلس

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعاده - احتفلت مجموعة مسلماني، اليوم الاربعاء، تحت برعاية رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله، بافتتاح فرعها الجديد في مدينة نابلس "مسلماني هوم"، ليكون ثالث فرع تفتتحه المجموعة الاسبوع الحالي بعد فرعي طولكرم والخليل ضمن شبكة معارض واسعة تنوي افتتاحها في مختلف المدن الفلسطينية.

يذكر أن سلسلة معارض "مسلماني هوم" انشئت العام الحالي 2017، وهي جزء من مجموعة مسلماني التي تأسست عام 1969من قبل رجل الاعمال خضر المسلماني لتصبح من كبريات شركات الاجهزة الكهربائية والادوات المنزلية في السوق الفلسطيني.

وجرى افتتاح فرع نابلس في حي رفيديا، بحضور المحافظ اللواء أكرم الرجوب، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير غسان الشكعة، ورئيس البلدية الحاج عدلي يعيش، ورئيس غرفة التجارة والصناعة عمر هاشم ورئيس ملتقى رجال أعمال نابلس نضال البزرة، ورئيس مجلس ادارة الشركة الحاج خضر مسلماني، والمدير التنفيذي للشركة عامر المسلماني، وعدد من رجال الاعمال وممثلي القطاعات الاقتصادية والمؤسسات والفعاليات المجتمعية المختلفة.

وفي كلمته، هنأ المحافظ الرجوب مجموعة مسلماني على هذا الافتتاح واصفا ذلك بانه حدث مميز لنابلس، موضحا ان تعزيز هذه المنظومة من الشركات الانتاجية فيه رسالة واضحة للاقتصاد الفلسطيني ولكل الاقتصاديين ان شعبنا لديه من الامكانيات والارادة والقدرة على النهوض رغم كل الظروف والمعيقات المحيطة.

وأضاف بان هذا الحدث الذي يتزامن مع استمرار اضراب الاسرى الابطال الذين مضى على اضرابهم 39 يوما، وفي ذلك رسالة تحدي واصرار من قبلنا اننا في الوقت الذي نقف فيه الى جانب اسرانا من اجل تحقيق مطالبهم العادلة فاننا سنواصل كذلك الحياة ولن نخلط الاوراق، وسنمضي في تحدي الاحتلال الذي يحاول عرقلة حياتنا، وأنه علينا ان نكون موجودين في كل حارة وشارع وسوق وان نفتح محلاتنا ونمارس حياتنا وننمي اقتصادنا.

وقال الرجوب بأننا نبعث اليوم برسالة لكل رجال الاعمال والمستثمرين بأن نابلس اليوم تعيش حالة من التطور والتوسع واستقطاب النخب الاقتصادية والاستثمارية وان الابواب مفتوحة فيها امام الجميع، مؤكدا ان نابلس تحظى كذلك بالامن بفضل اداء وجهود المؤسسة الامنية التي بذلت كل ما في وسعها لتوفير الامن والامان الذي يعد الركيزة الاساسية للتنمية والانتعاش الاقتصادي وجلب الاستثمارات.

وحيّا عامر مسلماني صمود الاسرى المضربين في سجون الاحتلال وما يقدمونه من تضحيات في سبيل وطنهم ومن اجل ان يحيا شعبنا الفلسطيني بكرامة، مضيفا اننا نجسد اليوم الحياة التي يطمح لها ابناء شعبنا في كافة أماكن تواجدهم.

واضاف بأن شبكة معارض "مسلماني هوم" تقدم للمستهلك الفلسطيني وتحت سقف واحد أجود انواع الماركات العالمية من الاجهزة الكهربائية والالكترونية الحائزة على أكبر حصة بيع في الاسواق العالمية ومنها السوق الفلسطيني، وذلك بافضل الاسعار وبكل تنوع وابتكار، اضافة الى تقديم مجموعة خدمات من ضمنها تسهيلات الدفع الميسر من دون فوائد، وتوفير فريق مبيعات محترف مدرب يقدم للمستهلك ما يحتاجه من مقتنيات وصولا لافضل خدمات في الصيانة وخدمة ما بعد البيع.

كما تحدث عن مجموعة من الخدمات التي يتم تقديمها للمستهلك منها تسهيلات الدفع الميسر وتوفير فريق مبيعات محترف ومدرب وصولا الى تقديم افضل خدمات الصيانة وخدمة ما بعد البيع.

وأشار عامر الى ان جميع المنتوجات في "مسلماني هوم" تتميز بالصداقة للبيئة وبتوفير الطاقة وحائزة على معايير الجودة العالمية.

واضاف أن هذه المعارض من "مسلماني هوم" سوف تساهم في دعم الاقتصاد الوطني من خلال توظيف نحو 500 موظف وموظفة، وكذلك تعزيز العائدات الضريبية لخزينة الدولة، خاصة وان الشركة تقوم باستيراد البضائع من المصنعين مباشرة ومن غير اية وساطات تجارية.

وذكر ان من ضمن الخطط التجارية للشركة افتتاح 15 معرضا في مختلف المدن الفلسطينية حتى نهاية العام الحالي 2017، في حين سيتم في العام القادم افتتاح فروع مزدوجة في المدن.

بدوره، قال الحاج عدلي يعيش بأنه ان كان صمود الاسرى معركة، فان البناء معركة أخرى، وشعبنا يجب ان يظل صامدا في كافة الميادين. واضاف بان نابلس ورغم ما عانتهمن ظروف صعبة واغلاقات فقد عادت لتكون جاذبة للاستثمار.

من ناحيته، رحب عمر هاشم بافتتاح هذه المنشاة الاقتصادية الهامة في نابلس والتي تضاف الى سلسلة منشآت ومعالم اقتصادية جرى افتتاحها في المدينة مؤخرا، معبرا عن اعتزازه بالراسمال الفلسطيني الذي يعمل ويتحرك ويوفر فرص العمل للعاطلين عن العمل. وأكد استعداد الغرفة التجارية لتقديم كافة التسهيلات والمساعدة المطلوبة منها لافتتاح مثل هذه المشاريع الكبرى.

وفي كلمته، اعرب نضال البزرة عن اعتزاز ملتقى رجال الاعمال بمجموعة مسلماني هذه الشركة الوطنية التي تلعب دورا بارزا في تحررنا الاقتصادي عبر انتزاع وكالات هامة من الشركات الاسرائيلية. واعرب البزرة عن امله في ان تتمكن "مسلماني" وغيرها من الشركات المحلية في اقامة المصانع لانتاج الادوات الكهربائية والاكترونية هنا في فلسطين.