بيت لحم تستعد لاستقبال الرئيس الأميركي دونالد ترامب

بيت لحم - "القدس" دوت كوم - تحولت مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، صباح اليوم الثلاثاء، إلى ثكنة أمنية لتأمين زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وانتشر المئات من أفراد الشرطة الفلسطينية، وأجهزة الأمن في الطرقات، وانتشر عدد آخر على أسطح المباني، فيما تم إغلاق طرقات بشكل كامل.

وأمس، أعلنت الشرطة الفلسطينية عن خطتها المرورية المرافقة لزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمدينة بيت لحم.

وقال المتحدث باسم الشرطة، لؤي رزيقات، في بيان صحفي، إن الخطة تم إعدادها بالتنسيق مع قيادة منطقة بيت لحم وحرس الرئيس الفلسطيني والأجهزة الأمنية.

وتتضمن الخطة، حسب رزيقات، استنفارا كاملا لكافة عناصر شرطة المحافظة؛ لتسهيل حركة المواطنين وتأمين حركة المواكب.

وبيّن المتحدث باسم الشرطة أن شارع القدس الخليل، سيغلق بشكل كامل ابتداء من الحاجز الشمالي (معبر 300) ولغاية مفرق الراضي، فيما سيتم إغلاق شارع المهد، بشكل جزئي وآني ولفترات متقطعة وقصيرة أثناء مرور المواكب فقط.

وزينت شوارع مدينة بيت لحم بالأعلام الفلسطينية والأمريكية وصور للرئيسين محمود عباس والأمريكي ترامب.

وانتشرت لافتات خط عليها عبارات "مدينة السلام ترحب برجل السلام (ترامب)".

ويصل ترامب بيت لحم قادما من مدينة القدس عند الساعة العاشرة من صباح اليوم بالتوقيت المحلي في زيارة قصيرة لا تتعدى الساعة يلتقي خلالها الرئيس الفلسطيني قبل عودته لمدينة القدس من جديد.

وأمس، قال ترامب، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالقدس، إن "الولايات المتحدة مستعدة للعمل مع إسرائيل، لجعل المنطقة أكثر أمنا وسلامًا، بتجديد الجهود لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

ووصل الرئيس الأمريكي إلى إسرائيل، ظهر أمس الإثنين، في زيارة رسمية تستمر يومين، وتشمل أيضاً مدينة بيت لحم بالضفة الغربية.

كانت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية توقفت في أبريل/نيسان 2014 بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والإفراج عن معتقلين قدامى وقبول حل الدولتين، على أساس دولة فلسطينية على حدود 1967 عاصمتها القدس الشرقية.