روسيا ترفع ما تبقى من العقوبات التجارية عن تركيا

اسطنبول- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -وقعت روسيا وتركيا الاثنين اتفاقا ينص على رفع العقوبات الروسية التي لا تزال سارية ضد انقرة منذ نشوب ازمة دبلوماسية خطيرة بين البلدين.

وقالت وكالة انباء الاناضول ان الاتفاق وقعه بالاحرف الاولى نائب الرئيس التركي محمد سيمسيك ونظيره الروسي اركادي دفوركوفيتش في اسطنبول على هامش قمة رؤساء دول منظمة التعاون الاقتصادي في البحر الاسود.

واكدت الحكومة الروسية في بيان ان الوثيقة التي تتعلق ب"رفع القيود التجارية الثنائية" وقعت في اسطنبول بحضور رئيس الوزراء الروسي ديميري ميدفيديف ونظيره التركي بن علي يلدريم.

وردا على سؤال حول السلع التي شملها رفع العقوبات قال مدفيديف انها "فاكهة وخضار باستثناء الطماطم" بحسب الوكالات الروسية. واوضح ان هذا الاستثناء يعود "للاستثمارات في هذا القطاع والتي يجب الا نخسرها".

واكد يلديريم ان العقوبات المتبقية في قطاعات مثل البناء او السياحة سترفع في نهاية الشهر.

والحظر الروسي المتعلق بالواردات التركية من السلع الطازجة كالتفاح والاجاص والفراولة والدواجن يرفع خلال اسبوع.

لكنه اكد ان الحظر على الطماطم الاساسي للاتراك يبقى مطبقا حاليا. وقبل الحظر كانت تركيا تؤمن نصف كمية الطماطم المستهلكة من روسيا.

واذ اقر بان الطماطم اصبحت "رمزا" اضاف "بشأن الطماطم نحتاج الى وقت اطول".

وتحاول روسيا انتاج الطماطم محليا لتنويع اقتصادها الذي يقوم على المحروقات وتطوير زراعتها.

وفي الثالث من ايار/مايو اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمناسبة زيارة لنظيره التركي رجب طيب اردوغان، رفع كافة العقوبات التجارية المفروضة بعد ان اسقطت انقرة طائرة عسكرية روسية في 2015.

ولكن بوتين اوضح ان الحظر الروسي على الطماطم التركية يبقى مطبقا وكذلك القيود لمنح تأشيرات دخول للاتراك. ولم يعط اي جدول زمني لرفع هذه العقوبات.

وكانت العلاقات التركية-الروسية تدهورت بشكل كبير عندما اسقط الاتراك مقاتلة روسية فوق سوريا في تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

وبعد الحادث ردت موسكو بفرض عقوبات منها حظر على السلع الغذائية التركية ورحلات تشارتر وفرضت مجددا تأشيرات على السياح الاتراك لدخول روسيا.