ماكرون لا يريد ان يتبع "العادات السيئة" لساركوزي وهولاند بشأن كيفية التعاطي مع الاعلام

باريس - "القدس" دوت كوم - اعلن الرئيس الفرنسي، ايمانويل ماكرون، انه لا يريد ان يتبع "العادات السيئة" لسلفيه نيكولا ساركوزي وفرنسوا هولاند في مجال الاعلام كما قال اليوم الاحد المتحدث باسم حركته.

وقال بنجامان غريفو، المتحدث باسم حركة "الجمهورية الى الامام!" في تصريحات لاحدى الاذاعات المحلية، ان "التصريحات الرئاسية ستكون أقل وانا واثق بأن الجميع سيعتادون على ذلك".

واشار غريفو الى "العادات السيئة التي سادت خلال السنوات العشر الاخيرة مع مضاعفة التصريحات النارية (...)".

واضاف "من المؤكد ان ايمانويل ماكرون سينأى بنفسه عن ذلك. سيكون رئيسا يأخذ وقته لان دور الرئيس هو رسم آفاق وعدم التفوه بعبارات صغيرة وتعليقات كرد فعل على احداث الساعة".

وحاول قصر الاليزيه الجمعة تبديد التوتر مع الصحافة التي بعد ايام فقط من تنصيب ايمانويل ماكرون، اعربت عن القلق لمحاولات الرئاسة اختيار الصحافيين الذين سيتولون تغطية تنقلات الرئيس الجديد.

وقبل زيارة ماكرون الجمعة لمالي كانت خلية الاعلام في الاليزيه اتصلت مباشرة بصحافيين واقترحت عليهم تغطية الزيارة في خرق غير مسبوق للعلاقات بين الاعلام والسلطة التنفيذية.

وكانت 25 وسيلة اعلام بينها وكالة (فرانس برس) و(تي اف1) و(بي اف ام تي في) و(اوروبا1) و(لوفيغارو) و(لوموند) و(فرانس انفو) وحوالي 15 من رؤساء التحرير ومنظمة "مراسلون بلا حدود" وقعت رسالة مفتوحة الى رئيس الجمهورية للاعراب عن "القلق من تنظيم قصر الاليزيه لشؤون الاعلام".

وخلال زيارته لمالي الجمعة لم يسمح للمراسلين المعتمدين بالاقتراب من الرئيس الذي لم يتحدث معهم خلافا لسلفه فرنسوا هولاند الذي كان غالبا ما يتحدث الى الصحافيين.