"حماية المستهلك" تناقش استعداداتها لشهر رمضان

رام الله- "القدس" دوت كوم- عقدت سكرتارية ائتلاف جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني اجتماعها الدوري في مدينة رام الله للتباحث في جاهزيتها لشهر رمضان المبارك، لضمان عدالة الاسعار وتشجيع المنتجات الفلسطينية، وسبل العمل المشترك مع الوزارات المختصة لضبط وتنظيم السوق الداخلية.

وبحث الاجتماع اهمية الخروج بآليات جديدة من قبل وزارة الاختصاص تخرج من نطاق اعلان السعر الاسترشادي قبل حلول شهر رمضان بيومين، الى العمل بجدية على تحقيق اسعار عادلة وتقارب الاسعار بين المدن المختلفة.

واشار المجتمعون الى ان الاسعار تتفاوت في المدينة الواحدة، وبين مدينة واخرى دون تمايز في البضائع، خصوصا الخضار والفواكه واللحوم، وكذلك قيام بعض المتاجر باقتصار العروض على أحد فروعها دون البقية، الامر الذي يستدعي تشديد الرقابة واتخاذ المقتضى القانوني حسب قانون حماية المستهلك الفلسطيني، وتنسيق وتوحيد الجهود.

وأشارت السكرتارية الى ان اسعار الخضار والفواكه والدواجن ولحوم العجول معتدلة نسبيا لغاية الآن، "لكنها حتما ستشهد ارتفاعا في الاسبوع الاول من رمضان، الامر الذي يستدعي تدخلات فعالة من الجهات الرقابية، وترشيد الاستهلاك من جانب المستهلك بحيث لا يتدافع للشراء في اليوم الاول من رمضان او قبله بيوم واحد، الامر الذي يهيئ لرفع الاسعار".

ودعا المشاركون الى الابتعاد عن مظاهر الاسراف الذي يقود لرفع الاسعار، والى دعم المنتجات الفلسطينية عالية الجودة كمهمة مشتركة بين التاجر والمورد والصناعي، وانتقدوا قيام بعض المتاجر الكبرى بتقديم عروض كبيرة على المنتجات الإسرائيلية وعرضها في واجهاتها والاعلان عن تخفيضات في الاسعار وعدم القيام بذات الترويج للمنتجات الفلسطينية.