عروسان من قلقيلية يحتفلان بزاوجهما في خيمة التضامن مع الأسرى

قلقيلية- "القدس" دوت كوم- محمد مصطفى- تنوعت وسائل التضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال من قبل الفلسطينيين، في ظل استمرار اضراب الكرامة المستمر منذ السابع عشر من نيسان الماضي ، ففي مدينة قلقيلية قرر عروسان التضامن والاحتفال بزاوجهما في خيمة التضامن مع الأسرى في خطوة لابراز التضامن مع الأسرى في معركة الأمعاء الخاوية التي دخلت شهرها الثاني .

عاكف نزال اسير محرر وشقيق العريس اسلام نزال قال للقدس :" هذه الخطوة جاءت للتعبير عن مدى التضامن الواسع مع الأسرى في سجون الاحتلال ، ففرحنا ممزوج بألم ووجع الأسرى الذين دخلوا مرحلة خطيرة .

واضاف :" جاء شقيقي العريس وعروسته الى الخيمة مباشرة قبل ان يتوجها الى صالة الأفراح ، في اشارة على ان الزواج يبدأ من خيمة التضامن مع الأسرى ، الذين هم خيرة ابناء الشعب الفلسطيني".

المحرر عاكف نزال يواصل الاعتصام في خيمة التضامن ويشرف على فعاليات الخيمة اليومية واستقبال الوفود يؤكد لـ"القدس"، ان هذه اللوحة من التضامن لها رسالة واضحة للمحتل ان الفلسطينيين في كل مناسباتهم يستذكرون الأسرى ، واي سوء يمس الأسرى ستكون له عواقب وخيمة ، فحياة الأسرى من حياة الشعب الفلسطيني ".

واضاف :" خيمة التضامن مع الأسرى وسط مدينة قلقيلية في ميدان الشهيد ابو علي اياد اصبحت عنوانا رئيسيا لكل اشكال التضامن مع الأسرى ".

بدوره اكد مدير نادي الاسير في محافظة قلقيلية المحرر لافي نصوره ان تنوع الفعاليات التضامنية مع الأسرى في خيمة التضامن، يدلل على عمق الرابطة بين الشعب الفلسطيني واسراه ، فوجود عروسين داخل خيمة التضامن له دلالات في غاية الأهمية منها ان الأسرى في وجدان الشعب وانه لا انفصال بيت حياة الشعب الفلسطيني وحياة الأسرى في سجون الاحتلال ".

واضاف نصوره :" فعاليات خيمة التضامن لها قيمتها المعنوية بالنسبة للأسرى ، فطلبة المدارس وكافة النقابات المهنية والأطر الشعبية والفصائلية والرسمية والدينية واقامة صلاة الجمعة في الخيمة ، تشير الى الاجماع التي تحظى به قضية الأسرى وهذا عامل قوة ومساندة ايجابية للحركة الأسيرة ".

بدوره اكد د. احمد نوفل خطيب الجمعة في خيمة التضامن ان قضية الأسرى دخلت مرحلة خطيرة ، والفلسطينيون مطالبون بمساندة الأسرى في كافة مناسباتهم الحياتية حتى تكون قضية الأسرى في مقدمة اولوياتهم ، والاحتلال عندما يرى قوة حضور الاسرى في المشهد الفلسطيني يراجع حساباته ويستجيب الى مطالبهم العادلة ".

واضاف :" في ظل استمرار اضراب الكرامة ودخوله الشهر الثاني ، الواجب الملقى على عاتقنا جميعا التحرك الفوري والعاجل بكافة السبل والاتجاهات لايصال رسالة الأسرى العادلة لكل العناوين ومن ضمنهم قادة الاحتلال انفسهم ".