جماهير غفيرة تشيع الشهيد بني شمسه في بلدة بيتا

نابلس -"القدس"دوت كوم- عماد سعاده - شيّعت جماهير غفيرة في بلدة بيتا، جنوب شرق نابلس، عصر اليوم الخميس، جثمان الشهيد معتز بني شمسه (23 عاما) الذي ارتقى جرّاء اطلاق مستوطن الرصاص عليه خلال مشاركته في مسيرة سلمية مساندة للاسرى نظمت في بلدة حوارة.

وجرى نقل جثمان الشهيد، الذي لف بالعلم الفلسطيني، من مستشفى رفيديا في مدينة نابلس الى مسقط رأسه (بيتا) بواسطة سيارة اسعاف، حيث كان في استقباله حشد كبير من الاهالي وممثلي المؤسسات والفعاليات المختلفة، وطاف به المشيعون وصولا الى منزل عائلته التي القت نظرة الوداع الاخير عليه، ومن ثم سجي الجثمان في الملعب البلدي حيث اقيمت الصلاة عليه قبل مواراته الثرى في مقبرة البلدة.

والقيت خلال مراسيم الدفن عدة كلمات، دان المتحدثون فيها جرائم الاحتلال المتواصلة بحق شعبنا الفلسطيني الاعزل، ووجهوا العديد من الرسائل التي تؤكد ان شعبنا لن يتخلى عن اسراه مهما بلغت التضحيات.

وقال أمين سر حركة "فتح" جهاد رمضان في كلمة باسم الفصائل الفلسطينية والفعاليات الوطنية أن بيتا قد انتصرت اليوم للقدس وللاسرى الذين يذودون عنا في معركة الحرية.

وأضاف رمضان "نجدد العهد للشهيد معتز ولكافة الشهداء وللاسرى، بان دماء الشهداء ومعاناة الاسرى ستثمر عزة وكرامة، وان ارادة شعبنا لا بد وان تنتصر".