الاحتلال يقمع تظاهرة سلمية غرب نابلس تضامنا مع الاسرى

نابلس – "القدس" دوت كوم- عماد سعاده – قمعت قوات الاحتلال، اليوم الثلاثاء، تظاهرة سلمية جرى تنظيمها، بالقرب من دير شرف غرب مدينة نابلس في الطريق الرئيسي ما بين مدينتي نابلس وطولكرم، وشارك فيها عشرات النشطاء الى جانب ممثلي الفعاليات والمؤسسات المختلفة اسنادا للاسرى الذين مضى على اضرابهم المفتوح عن الطعام 30 يوما.

وحاول المتظاهرون الذين خرجوا بدعوة من اللجنة الوطنية العليا لدعم الاسرى في نابلس ولجنة التنسيق الفصائلي، اغلاق الشارع الرئيسي بين نابلس وطولكرم باجسادهم، وهم يلوحون بالاعلام الفلسطينية ويهتفون لحرية الاسرى، لكن جنود الاحتلال اعتدوا عليهم بالضرب، واطلقوا نحوهم القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع في محاولة لابعادهم من المنطقة، ما ادى الى اصابة العديد من الاهالي.

وأعتقلت قوات الاحتلال رئيس مجلس قروي برقة، سامي دغلس، خلال مشاركته في التظاهرة، وقال شقيقه الصحفي عاطف دغلس بأن الجنود اعتدوا على شقيقه بالضرب ومن ثم قيدوه واقتادوه بطريقة همجية الى جهة مجهولة. كما أوقفت قوات الاحتلال مصور الوكالة الفرنسية جعفر اشتية لبعض الوقت بعد محاولة مستوطن تواجد في المكان دهسه بسيارته، وتم اطلاق سراح اشتية في وقت لاحق.

وانتقلت المواجهات لاحقا الى مفرق دير شرف، حيث اغلق عشرات الشبان المفرق الذي يربط مدينة نابلس بمدينتي جنين شمالا وطولكرم غربا بالحجارة والاطارات المشتعلة، ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة ، فيما اطلقت قوات الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان ما ادى الى اصابة شاب بالرصاص المطاطي وآخرين اختناقا بالغاز.