فيديو | اعترافات قتلة الشهيد مازن فقها

غزة - "القدس" دوت كوم - كشفت وزارة الداخلية في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، تفاصيل عملية اغتيال الأسير المحرر مازن فقهاء على يد مجموعة من العملاء، الذين أدلوا باعترافات موثّقة بالفيديو، حول تعاملهم مع ضبّاط الشاباك الإسرائيلي.

وقال مدير قوى الأمن الداخلي بغزة توفيق أبو نعيم، أنه تم اعتقال القاتل المباشر (أ.ل) والبالغ من العمر (38 عامًا)، والذي اعترف بارتكاب عملية الاغتيال وأنه مرتبط مع الاحتلال. مشيرًا إلى أن اعتقاله تمّ بعد جهود "مضنية".

Screen Shot 2017-05-16 at 11.11.21 AM.png

ولفت أبو نعيم إلى أنه تم اعتقال اثنين من المتخابرين مع الاحتلال واعترفا بدور أساسي في عملية الاغتيال من خلال الرصد والمتابعة والتصوير لمسرح العملية وهما (ه.ع ) 44 عامًا، و(ع.ن) 38 عامًا.

وقال إن التحقيقات كشفت أن أجهزة أمن الاحتلال هي من خططت لجريمة الاغتيال، ونفذتها من بدايتها حتى نهايتها، وقد اعترف العملاء بتلقيهم تعليمات مباشرة من ضباط الاحتلال لتنفيذ هذه الجريمة.

وأضاف "ظهر من خلال التحقيقات أن الاحتلال استخدم عملاء على الأرض مدعومين بطائرات استطلاع وبمتابعة ضباط المخابرات حتى تم تنفيذ العملية التي استغرق التخطيط لها 8 أشهر".

وأشار إلى محاولات الاحتلال التنصل من المسؤولية عن عملية الاغتيال، مبينًا أن ذلك يعود لاختيارها القاتل بدقة متناهية في محاولة للتهرّب من المسؤولية عن العملية، إلا أن الاعتقالات في صفوف عملائه واعترافاتهم أسقطت تلك المحاولات من التنصل المسؤولية عن العملية.

ولفت إلى أن العملاء تورّطوا أيضًا في جرائم قتل مواطنين ومقاومين، وقصف وتدمير الكثير من المباني والمقار والمؤسسات الحكومية والمدنية، مشيرًا إلى أنه واكب عملية التحقيق عملية أمنية واسعة ضد العملاء أثمرت عن اعتقال 45 عميلًا في ضربة قاسية لأجهزة مخابرات الاحتلال.

وحمّل مدير قوى الأمن الداخلي، الاحتلال المسؤولية عن عملية الاغتيال وكافة تبعاتها. مشيرًا إلى أن عملية الاغتيال تعتبر علامة فارقة في منظومة العمل الأمني بغزة، وبداية لمرحلة جديدة عنوانها "الحسم والمبادرة"، كما قال.

وأضاف أنّ "عملية فكّ الشيفرة الأمنيّة، لا تزال متواصلة ضمن سياسة تعميق الجهد لاجتثاث عملاء الاحتلال وحماية جبهتنا". موجهًا رسالة للعملاء بأنهم لن يفلتوا من يد العدالة، وأن يد الأجهزة الأمنيّة ستطالهم، حيثما تواجدوا.

وأكد على التزام وزارة الداخلية بغزة في حفظ الجبهة الداخلية وحماية ظهر المقاومة. مشيدًا بإنجاز الأجهزة الأمنية في إنجاز هذه المهمة وتفكيك هذه الجريمة في زمن قياسي.

وبثت الوزارة فيديو يشمل تفاصيل كافة عملية الاغتيال وفقا لاعترافات العملاء الذين تم اعتقالهم: