طالب يناشد أهل الخير توفير بقية قسطه الجامعي

بيت لحم - عماد أبو الجدايل - معاناة وهموم جديدة تضاف إلى حياة ذلك الطالب الذي يواصل الليل بالنهار ليعيل أسرته المكونة من 8 أفراد، في ظل غياب ركن البيت وعماده، يبحث عن بصيص أمل ينقذ مستقبله المهدد بالخطر، فسياج السجن قد قيد حرية والده لينتظر ذلك الأمل المنشود.

صهيب طالب جامعي في كلية الحقوق بجامعة القدس هو حلم عائلته، أسرته الفقيرة، أما والده المعتقل لدى الاحتلال منذ 9 أعوام، حيث يعيش أجواءً مكلومة وظروفه الاقتصادية صعبة جدا، وبالكاد استطاع أن يلتحق بالجامعة بمساعدة ودعم من أهل الخير، وفي بداية كل فصل دراسي تبدأ حالة من القلق والخوف لعجزه عن توفير قسطه الجامعي.

ونقلا عنه: "لو كان أبي موجودا لما بكيت ووقفت عاجزا، حينما سألني عن دراستي في رسالته، تألمت لأنني أضفت فوق هموم سجنه همي، ما أقسى هذه الحياة، تعبت كثيرا ولم اترك اي باب الا وطرقته، رغم أن والدي سجين وظروفنا الاقتصادية سيئة وساءت أكثر بالتحاق شقيقتي الفصل الماضي في جامعة بيت لحم، ورغم كل ذلك لم أحصل على حقي في التعليم".

وعبر منبر صحيفة "القدس" يناشد الطالب صهيب وعائلته أهل الخير أصحاب القلوب الرحيمة والايادي البيضاء توفير بقية قسطه البالغ 350 دينارا. لتقديم المساعدة يرجى الاتصال على الرقم: 0597032595