عباس: لن نطوي صفحة "النكبة" إلا بالاعتراف بكامل الحقوق الفلسطينية

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال الرئيس محمود عباس، اليوم الاثنين، إن الشعب الفلسطيني "لن يطوي صفحة النكبة" إلا بعد أن يتم الاعتراف بكامل حقوقه الوطنية دون نقصان أو استثناء.

وذكر عباس، في كلمة له في الذكرى السنوية 69 لـ"النكبة" الفلسطينية نشرتها وكالة الفلسطينية الرسمية (وفا)، أنه في مقدمة الحقوق الفلسطينية "حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وأكد عباس أن السلام هو "خيارنا الاستراتيجي ولكن ليس بأي ثمن إنما هو السلام العادل والشامل على أساس قرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية للسلام بما يضمن حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة والتعويض بموجب القرار 194".

وقال إن النكبة "ليست ذكرى من الماضي وانتهت وانما هي الذكرى الأليمة والمستمرة في حياتنا، فشعبنا الفلسطيني الذي دفع ثمن تاريخ ليس تاريخه، لا يزال يتعرض للظلم ذاته، الذي بدأ منذ أكثر من 100 عام مع ظهور الصهيونية وروايتها الكاذبة التي أنكرت وجودنا على أرضنا ولا تزال تتنكر لحقوقنا".

وأضاف ان "الظلم التاريخي الذي لحق بالشعب الفلسطيني وما يزال يتفاقم قد بدأ من الناحية العملية مع وعد بلفور المشؤوم" البريطاني الذي صدر عام 1917 بتأييد إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

ودعا عباس الحكومة البريطانية إلى "تحمل مسؤوليتها التاريخية والأخلاقية بأن لا تقوم بإحياء الذكرى المئوية لهذا الوعد الباطل والاحتفال به، وأن تبادر بتقديم الاعتذار للشعب الفلسطيني الذي دفع ثمناً باهظاً دماً وتشرداً، نتيجة لهذا الوعد المشؤوم وتنفيذه على حساب أرض وطننا التاريخي".

وأحيا الفلسطينيون اليوم الذكرى السنوية 69 ليوم "النكبة" التي ترمز إلى تهجير آلاف اللاجئين الفلسطينيين وقيام دولة إسرائيل على أراضيهم في العام 1948

يذكر أن وزارة الخارجية البريطانية رفضت في شهر نيسان/ابريل الماضي طلبا فلسطينيا بتقديم اعتذار عن وعد بلفور الذي وصفته بأنه "بيان تاريخي" ولكنها قالت إن لندن سوف تواصل العمل من أجل التوصل لاتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.