المحامي شقيرات زاره في عزله لاول مرة: مروان البرغوثي خسر من وزنه 12 كغم

رام الله- "القدس" دوت كوم- أفادت اللجنة الإعلامية لإضراب الحرية والكرامة المنبثقة عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني أن محامي قائد الإضراب في سجون الاحتلال الأسير مروان البرغوثي تمكّن من زيارته لأول مرّة منذ بدء إضرابه بتاريخ 17 نيسان/ ابريل 2017، وروى له تفاصيل الظروف الصعبة وعملية التنكيل التي يعيشها.

وأوضح المحامي خضر شقيرات بأن وحدات قمع السجون تقوم باقتحام زنزانة الاسير مروان البرغوثي وتفتيشها أربع مرات يومياً، وبشكل مهين، إذ يتعرّض خلالها للتفتيش العاري بالقوّة وهو مكبّل اليدين والقدمين، علاوة على وضعه في قبو أسفل قسم العزل لمدة أربعة أيام، تمّ إخراجه منه بعد إضرابه عن الماء، مشيرا الى أنه يتعرّض لأصوات مزعجة تصدر عن أجهزة على مدار الساعة، ما يضطره إلى حشو أذنيه بمناديل.

وأضاف المحامي شقيرات أن زنزانة الأسير البرغوثي تخلو من جميع المتطلبات الأساسية، وهي مليئة بالحشرات والبقّ، ولا يتوفّر فيها سوى بطانية واحدة، ولا تحتوي على أي نوع من الكتب أو القرآن الكريم.

وأشار إلى أن البرغوثي لم يتمكّن من تبديل ملابسه منذ بدأ إضرابه، ويتمّ نقله من الزنزانة إلى عيادة السجن مكبّل اليدين والقدمين، علماً أنه خسر من وزنه (12 كغم)، وأصبح وزنه (53 كغم).

ونقل المحامي شقيرات عن الأسير البرغوثي قوله "نحن مصممون على مواصلة هذه المعركة حتى تحقيق كامل أهدافها"، كما وحيّا أبناء الشعب الفلسطيني وعائلات الأسرى وكافة أحرار العالم الذين وقفوا إلى جانب الأسرى في معركتهم العادلة.