رئيسة وزراء بريطانيا تؤكد : هجمات الكترونية تستهدف دولا ومنظمات عدة

لندن - "القدس" دوت كوم - قالت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، مساء اليوم الجمعة، ان الهجوم الالكتروني الذي استهدف خدمة الصحة العامة ( ان اتش اس) في بريطانيا كان "هجوما دوليا" استهدف "دولا ومنظمات عدة".

وحسب محللي (فورس بوينت سيكيوريتي لابس) فإن الهجوم كان "ذا بعد عالمي" واستهدف منظمات في استراليا وبلجيكا وفرنسا والمانيا وايطاليا والمكسيك. وتمثل في "حملة كبيرة من الرسائل الالكترونية المؤذية".

وقالت ماي لقناة (سكاي نيوز) : "نحن نعلم بأن بعض منظمات خدمة الصحة العامة أبلغت عن تعرضها لرسائل الكترونية خبيثة" لتعطيل اجهزتها.

واستخدم في عملية القرصنة الالكترونية التي شملت عشرات المستشفيات في انكلترا، فيروس (وانا ديكربتر)، حسب خدمة الصحة العامة البريطانية.

ويتولى هذا الفيروس تشفير محتويات الحاسوب الذي يهاجمه بغرض مطالبة صاحبه بفدية في مقابل تمكينه من مفتاح ازالة التشفير.

واضافت ماي "ان الهجوم لم يكن يستهدف خدمة الصحة العامة (البريطانية) بل هو هجوم دولي طاول بلدانا ومنظمات عدة" من دون ان توضح المواقع المستهدفة وعدد الكيانات المعنية.

وقالت : "ليس لدينا اي براهين على المساس بمعطيات المرضى".

بيد انها اضافت "طبعا، الامر بلغ من الاهمية حد تفعيل المركز الوطني لأمن الانترنت وهم يعملون مع منظمات جهاز خدمة الصحة العامة التي تعرضت للهجوم للتأكد من مساعدتها وضمان أمن المرضى".