كادر تجاري لدعم الاقتصاد والصادرات في سفارات فلسطين

رام الله- "القدس" دوت كوم- الاقتصادي- أكد مدير برنامج تطوير الاسواق الفلسطينية ماهر حمدان على أهمية الدور الذي سيقوم به الكادر التجاري والذي سيتم تعيينه في السفارات الفلسطينية بالعديد من الدول المستهدفة لترويج الصادرات الفلسطينية وجذب الاستثمارات الأجنبية إلى فلسطين.

وبين حمدان في حديث له مع الاقتصادي ان البرنامج التدريبي الذي بدأه الكادر بتاريخ 7 أيار ومدته ثلاثة أسابيع، سيساهم في تسويق المنتجات الفلسطينية ويروج للصناعة في بريطانيا، امريكا، ألمانيا، هولندا، روسيا، السعودية، الكويت، كما انه يجذب الاستثمارات الأجنبية إلى فلسطين.

ويتضمن البرنامج تدريباً نظريا وزيارات ميدانية عديدة لمجموعة من المؤسسات في القطاعين العام والخاص كالمدن الصناعية واتحاد الغرف التجارية وهيئة تشجيع الاستثمار ومؤسسة المواصفات والمقاييس والعديد من الشركات والمصانع بهدف الإطلاع على واقع الاقتصاد الفلسطيني والتحديات التي تواجهه.

واشار حمدان ان البرنامج يأتي ضمن التعاون المشترك ما بين وزارتي الاقتصاد الوطني والخارجية، وبرنامج تطوير الأسواق الفلسطينية، وبتمويل من من وزارة التنمية الدولية البريطانية ومن الاتحاد الأوروبي.

وبين انه سيشمل كافة الاسواق التي تركز عليها الصادرات الفلسطينية مشيرا الى ان كل دولة لديها سوق واحتياجات تختلف عن غيرها، فمثلا سيتم تركيز الصناعات الغذائية كزيت الزيتون في بريطانيا، بينما الملابس والاحذية فستشمل الدول العربية .

واوضح ان التضييقات من الجانب الاسرائيلي عديدة ولا بد منها، الا ان البرنامج سيعمل بكل جهده لصد هذه التضييقات والتركيز على هدفه الوحيد وهو تسويق المنتجات الفلسطينية والترويج للصناعة الفلسطينية بالخارج.

وأعرب وزير الخارجية رياض المالكي المالكي، الثلاثاء، خلال استقباله وزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة يرافقها الكادر التجاري، بحضور مدير برنامج تطوير الأسواق الفلسطيني ماهر حمدان، في مقر الوزارة بمدينة رام الله، عن سعادته بهذا الإنجاز الهام الذي يعد الأول من نوعه.

وأكد جاهزية وزارة الخارجية وسفاراتها لتوفير كافة أشكال الدعم لإنجاح عمل الكوادر التجارية في هذه الدول، خاصة أن السفارات ستكون الحاضنة لعملهم.

وأشار إلى أنه يتطلع لوجود عدد أكبر من الكوادر التجارية في دول أخرى، لما لذلك من أهمية في تعزيز العلاقات التجارية ما بين فلسطين وهذه الدول.

من جهتها، تطرقت وزيرة الاقتصاد عبير عودة للدور والمهام المناطة بعمل هذه الكوادر، بالإضافة للبرنامج التدريبي الذي بدأه الكادر في السابع من الشهر الجاري ويمتد لثلاثة أسابيع، ويتضمن تدريبا بشقيه النظري والزيارات الميدانية لعدد من مؤسسات القطاعين العام والخاص من مدن صناعية، وشركات، ومصانع، بهدف الاطلاع على واقع الاقتصاد الفلسطيني والتحديات التي تواجهه، لضمان فهم أعمق وأشمل للمهمة الموكلة إليه.