دار الكلمة تفتتح مؤتمر "نظام التعليم الثنائي" الألماني الفلسطيني

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- افتتحت دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة في مدينة بيت لحم، وبمشاركة نخبة من الأكاديميين والفنانين والخبراء والمختصين بالتعليم الثنائي من ألمانيا وفلسطين، مؤتمر "نظام التعليم الثنائي" الألماني – الفلسطيني، وذلك في رواق دار الكلمة الجامعية.

واوضح القس الدكتور متري الراهب رئيس دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة خلال افتتاحه المؤتمر انه "يأتي تتويجاً للاتفاقيات الأربع التي وقعتها دار الكلمة الجامعية مع أربع كليات ألمانية قبل زهاء العام" وقال "يسرنا أن نستضيف اليوم مدراء هذه الكليات ومجموعة من الطاقم الأكاديمي لبحث افاق التعاون المشترك في مجال التعليم الثنائي لنتعلم من الخبرة الألمانية فنترجمها بما ينسجم مع السياق الفلسطيني".

وشمل المؤتمر العديد من المحاضرات وورشات العمل والعروض الفنية والثقافة.

واستعرض الراهب خلال الجلسة الأولى أنظمة ومشاريع دار الكلمة الجامعية خاصة نظام التعليم الثنائي الذي ستبدأ الجامعة بتطبيقه بالتعاون مع جامعات المانية ابتداء من العام المقبل، وقدم نبذة عن أبرز اتفاقيات التوأمة الموقعة بين دار الكلمة الجامعية والجامعات الالمانية.

وناقشت الجلسة الثانية موضوع "التعليم الثنائي في ألمانيا" التي تحدثت فيها الزابث موزر مديرة أكاديمية الدولية في مدينة اسلنجن في ولاية بادن فورتمبيرغ الألمانية حول نظام التعليم الثنائي وتطوير الكوادر التعليمية في ألمانيا.

وناقشت الجلسة الثالثة موضوع "فرص الدراسة في دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة" التي قدمتها الدكتورة نهى خوري نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية في دار الكلمة الجامعية، وفيما استعرض سائد أنضوني منسق برامج انتاج الأفلام في دار الكلمة الجامعية برامج البكالوريوس والدبلوم في انتاج الأفلام، كما واستعرضت الفنانة فاتن نسطاس متواسي منسقة دائرة الفنون المرئية برنامج صياغة المعادن الذي تطرحه دار الكلمة الجامعية، كما وقدم كل من الشيف باسم حزبون والأستاذ الياس جحا شرحاً حول برنامج فنون الطبخ وخدمة الطعام في دار الكلمة الجامعية.

وخصصت الجلسة الرابعة لمناقشة موضوع" التعليم الثنائي في الجامعات الشريكة"، حيث قدمها كل من الأستاذ منفرد هافا مدير مدرسة الـIT في مدينة شتوتغارت الألمانية، الدكتور ميخائيل كيفر مدير جامعة صياغة الذهب والساعات في مدينة بفورتسهايم الألمانية التي تعد من الجامعات العريقة المختصصة في صياغة الذهب في ألمانيا، (يصل عمرها 300 سنة)، وديتر مانتس من جامعة بول كيرنستينر المتخصصة في برامج فنون الطهي في ولاية بادن فورتمبيرغ الألمانية، وممثلون عن شركة وليصول للطاقة الشمسية.

واختتمت أعمال المؤتمر بجلسة حول "الفرص والتحديات وسبل التعاون"، حيث اتفق الفريقان على خطة عمل للسنين الثلاث القادمة بما يشمل تبادل الكفاءات الأكاديمية، وتطوير للمناهج والمشاركة في مشاريع مشتركة مختلفة بهدف ربط المخرجات التعليمية بسوق العمل.