تكريم السيناتور الكندي من أصول فلسطينية بيير ديابنه

أوتاوا- "القدس" دوت كوم- نظمت المفوضية الفلسطينية العامة في كندا لقاء في مقر المفوضية، حضره عدد من السفراء الكنديين السابقين واعضاء البرلمان ومجلس العموم الكندي وعدد من ممثلي المجتمع المدني الكندي، ونشطاء حقوقيون وأكاديميون وممثلون عن الجالية الفلسطينية في أوتاوا وتوروتنو.

وهدف اللقاء إلى تبادل الرؤى حول أنجع السبل للارتقاء بالعلاقات الفلسطينية الكندية، وبحث التصويت الكندي ضد قرارات تتعلق بفلسطين في الجمعية العامة بالأمم المتحدة.

وتخلل اللقاء عرض العديد من الافكار التي يمكن أن تسهم في تعزيز العلاقات الثنائية، وتساعد في تجاوز المرحلة الحالية من شكل هذه العلاقات.

وأكد عدد من المشاركين على التغير الملحوظ في وجهة نظر المواطن الكندي بشكل عام حيال القضية الفلسطينية والصراع الفلسطيني الإسرائيلي على وجه التحديد، حيث أظهرت إستطلاعات رأي عديدة في الأونة الآخيرة أن معظم الكنديين يؤيدون حلاً سلمياً تكون فيه الدولة الفلسطينية جزءاً أساسياً، وفي الوقت ذاته إنتقد معظم المشاركين في إستطلاعات الرأي في كندا الممارسات الإسرائيلية المتكررة وخاصة العدوان على قطاع غزة، وبناء الجدار العازل والمستوطنات.

من جانب اخر كرم السفير نبيل معروف السيناتور الكندي بيير ديبانه، على مواقفه وآرائه الجريئة والداعمة دوماً للحق الفلسطيني.

وقال السفير معروف ان مواقف السيناتور ديبانه كانت ومازلت شاهدة على جسارته، ووصفه بأنه "صوت فلسطين وصوت جميع الفلسطينيين الصادق في كندا".

من جانبه تحدث السيناتور ديبانه عن معاناة مغادرته فلسطين عام 1947 عندما كان في التاسعة من عمره، حيث ظن هو وعائلته أن مغادرتهم ستكون مؤقتة، إلا أنها طالت إلى أبعد من حدود التخيل. وأعرب السيناتور ديبانه عن فخره بأنه كندي، وعلى جميع المهاجرين أن يكونوا فخورين بإنتمائهم لكندا، ولكنه عليهم أيضاً ألا ينسوا جذورهم وأصولهم حيث جاءوا.