هل تنشط "الماريغوانا" الذاكرة؟

رام الله-"القدس" دوت كوم- كشفت دراسة حديثة أشرف عليها علماء من جامعة بون أن استخدام جرعات مخفضة من نبتة القنب المخدرة ساعد على مكافحة تراجع قدرة الدماغ لدى الفئران الهرمة.

وبينت الدراسة التي أشرف عليها باحثون من جامعة بون الألمانية أن مادة "تتراهيدروكانابينول" الموجودة في نبتة القنب المخدرة (الماريغوانا) أدت إلى حدوث تغييرات على طبيعة عمل الدماغ وساهمت في مكافحة شيخوخة الدماغ لدى الفئران.

ونشرت جامعة بون نبذة عن هذه الدراسة على موقعها الإلكتروني، كما نشرتها أيضا مجلة نيتشر ميديسن Nature Medicine المتخصصة في العلوم الطبية، حيث رصدت الدراسة تأثيرات التقدم بالعمر على الفئران، وإصابتها بتراجع في القدرات الذهنية، والنسيان، وانخفاض في عمل الوظائف الإدراكية لديها. ووفقا للدراسة المنشورة على الموقع الإلكتروني لجامعة بون فقد لاحظ الباحثون وجود تفاوت ملحوظ في أعراض الشيخوخة بين الفئران، حيث كانت تأثيرات الهرم أقوى لدى بعض الفئران بالمقارنة بالآخرين، في حين ظهرت هذه الأعراض في فترة مبكرة لدى البعض مقارنة بأقرانهم.

وحاولت الدراسة فهم طبيعة عمل المستقبلات العصبية CB1، حيث رصدت وجود تغييرات جينية وأخرى مرتبطة بالبيئة التي تعيشها. كما رصدت الدراسة أن ارتفاع مستوى مستقبل كانا بيوند Endocannabinoid في الجسم أدى إلى ظهور مبكر للشيخوخة، وعرفت الدراسة هذه المستقبلات بأنها مقترنة بالبروتين ج (C)، حيث تم اكتشاف نوعين منه وهو CB1 ومستقبل آخر باسم CB2.

ووجد العلماء أن الزيادة المزمنة في نشاط المستقبل CB1 يساعد على الشيخوخة المبكرة للدماغ، كما أن محاولة تخفيض نشاط هذه المستقبلات في الجسم، ضمن مواد معينة ومن ضمنا القنب المخدر، أدى إلى تحسين القدرات الذهنية للفئران، إلا أنه أدى أيضا إلى تغيير في تكوين النسيج الدماغي لديها. ويريد الباحثون الآن فحص عما إذا كان تأثير هذه المادة لها نفس التأثيرات على أدمغة البشر، وخاصة ممن يعانون من الخرف، أو تأثيرات الزهايمر.

وفقا للخبيرة سفينيا شولسه من وزارة المعارف لولاية شمال الراين فيستفاليا التي تدعم الدراسة، فمن المقرر بدء الفحوصات على البشر في وقت قريب هذه السنة، إلا أن الباحث أندرياس تسيمر رجح أن تأخذ هذه الدراسة فترة طويلة من الوقت، قبل الوصول إلى معلومات مؤكدة.