الرئيس البرازيلي السابق يمثل امام القضاء البرازيلي وسط اجواء من التوتر

البرازيل- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -يمثل الرئيس البرازيلي السابق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا اليوم امام قاضي مكافحة الفساد سيرجيو مورو في جلسة يتوقع ان يسودها التوتر الشديد داخل المحكمة وخارجها.

ويعول احد اهم رموز اليسار في اميركا اللاتينية على دعم الآلاف من مناصريه الذين تدفقوا طوال نهار الثلاثاء الى كوريتيبا المدينة الواقعة في جنوب البرازيل والتي ستعقد فيها الجلسة. وقد تمركز عشرات منهم في الموقع في خيام نصبت على جانبي الطريق.

واتخذت السلطات اجراءات امنية مشددة عبر اغلاق حي المحكمة لتجنب مواجهات بين الناشطين المؤيدين للولا والمعارضين له.

ويخضع لويس ايناسيو لولا دا سيلفا (71 عاما) لخمسة اجراءات قضائية على صلة بهذه الشبكة التي تنسقها شركات بناء، للتلاعب بصورة منهجية بالصفقات العامة، ولا سيما صفقات شركة "بتروبراس" العملاقة الحكومية للنفط.

وسيتوجه الرئيس الأسبق للدولة الى المحكمة للرد على التهم الموجهة اليه والتي تفيد بأنه قبض رشوى هي كناية عن شقة من ثلاثة طوابق في منتجع غواروخا البحري في ولاية ساو باولو.

ويقول المدعون العامون ان لولا دا سيلفا استفاد من امتيازات سخية بقيمة 3،7 ملايين ريال (1،16 مليون دولار)، قدمتها شركة "او آ اس" للبناء المتورطة في فضيحة "بتروبراس".

ومن المتوقع صدور الحكم في غضون 45 الى 60 يوما. وإذا ما ثبتت عليه التهمة وتأكد القرار في الاستئناف، فقد يحكم على لولا بالسجن ولن يستطيع الترشح في الانتخابات الرئاسية في 2018.