توقيع اتفاقية لدعم تطوير القطاع الخاص في القدس

القدس- "القدس" دوت كوم- زكي ابو الحلاوة- جرى أمس حفل توقيع مذكرة تفاهم واتفاقية بين الغرفة التجارية الصناعية العربية في القدس وبرنامج الامم المتحدة الانمائي، لدعم مشروع التطوير التجاري والمساعدة القانونية والتخطيط المالي والمدني للشركات المستهدفة في شارعي صلاح الدين والسلطان سليمان كجزء من مشروع التجديد الحضري والانتاجية الممول من قبل الاتحاد الاوروبي والبنك الاسلامي للتنمية.

وحضر الحفل الذي جرى في معهد الولبرايت للبحث الاثري كل من اليساندرا فيزر رئيس الاتحاد الاوروبي للتعاون وفادي الهدمي مدير الغرفة التجارية العربية في القدس وروبيرتو فالنت الممثل الخاص للمدير العام لبرنامج الامم المتحدة الانمائي ونائب مدير عام الاوقاف الاسلامية الدكتور محمد ابراهيم نصر الدين وعدد من اعضاء الهيئة الادارية للغرفة التجارية وهم مصطفى ابو زهرة وعدلي الحموري وواصف ظاهر.

واعتبر الهدمي المشروع احد المشاريع الاساسية في تطوير خدمات الغرفة التجارية كمظلة لتطوير القطاع التجاري المقدسي مؤكدا انه يشكل قصة نجاح بين مؤسسات القدس والجهات الممولة المختلفة ومشيدا بدعم الاتحاد الاوروبي في تثبيت وجود المؤسسات المقدسية.

وقال ان المشروع يستنهض الهمم من خلال ترميم الحجر وبرامج اقتصادية تعزز الوجود الاقتصادي للمحال التجارية وتعزيز الغرفة التجارية باذرعها القانونية والضرائبية.

من جهتها تحدثت رئيس الاتحاد الاوروبي للتعاون عن اهمية المشروع في تعزيز الوجود الفلسطيني في القدس من خلال دعم التجار والاقتصاد المقدسي والحركة التجارية في المدينة باعتبار انها عاصمة الدولة الفلسطينية مشددة على اهمية دعم المشروع الذي يصب في استراتيجية الاتحاد الاوروبي للحفاظ على الوجود الفلسطيني.وقالت ان الشارعين يشكلان ركائز للاقتصاد المقدسي ونتطلع لتعزيز التعاون في مجال تعزيز صمود المواطن والتاجر والقطاع الخاص.

فيما سلط الممثل الخاص للمدير العام لبرنامج الامم المتحدة الانمائي الضوء على اهمية دعم الظروف الاقتصادية والاجتماعية للشعب الفلسطيني في القدس الشرقية وتعزيز صمودهم موضحا ان هذه الاتفاقية ستعزز قدرات والغرفة التجارية العربية في القدس الشرقية على خدمة قطاع التجارة والصناعة من خلال خلق بيئة تمكينية لشراكات القطاعين العام والخاص والنمو الاقتصادي لمواجهة التحديات المالية والقانونية التي تواجه التجار في القدس الشرقية.

بدوره بارك نائب مدير عام الاوقاف الاسلامية توقيع الاتفاقية بين الغرفة التجارية وبرنامج الامم المتحدة الانمائي لخدمة التجار المقدسيين في شارعي صلاح الدين والسلطان سليمان باعتبار ان 60% من هذه المحال هي وقف اسلامي مؤكدا ان المشروع يشكل دعم للاوقاف الاسلامية.

واعرب عن سعادته لتفعيل الغرفة التجارية بعد انقطاع طويل عن بسبب القيود الاسرائيلية مثمنا نشاطات برنامج الامم المتحدة الانمائي في خدمة الشعب الفلسطيني.

يذكر انه من خلال الاتفاقية والتي تبلغ قيمتها 470 الف دولار ستقوم الغرفة التجارية في القدس بتقديم خدمات لدعم التطوير التجاري والدعم الاقتصادي للشركات القائمة والشركات الناشئة المحتملة وتعزيز الشراكات الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص المتعلقة بالمراكز التجارية في شارعي صلاح الدين والسلطان سليمان بالتركيز على الثقافة والسياحة وتمكين الشباب والمرأة بالاضافة الى تسهيل وصول المساعدات القانونية والخدمات المالية للشركات المستهدفة في الشارعين التجاريين وستتناول المكونات المختلفة احتياجاتالشركات واصحاب المحلات فضلا عن السكان عموما من خلال تهيئة بيئة تمكينية لبوابات تجارية تنفاسية وجذابة.

وبرنامج التجديدالحضري والانتاجية في القدس الشرقية ممول من قبل الاتحاد الاوروبي(5 مليون يورو) والبنك الاسلامي للتنمية(4 مليون دولار) يقوم بتنفيذ المشروع برنامج الامم المتحدة الانمائي بالتعاون مع دائرة الاوقاف الاسلامية والغرفة التجارية في القدس وسوف يستفيد من البرنامج اكثر من 120 نشاط تجاري بالاضافة الى350-400 فرد وخلق ما يقارب 16 الف يوم عمل.