وزارة الخارجية الليبية: لقاء حفتر والسراج يمكن أن يحقق الاستقرار والأمن

طرابلس- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- اعتبرت وزارة الخارجية في الحكومة الليبية المؤقتة اللقاء الذي عقد أمس الثلاثاء بين القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر ورئيس المجلس الرئاسي فايز السراج في الإمارات خطوة جادة لإعادة الثقة ووضع أسس وفاق وطني حقيقي، بعد إدخال تعديلات علي الاتفاق السياسي الليبي تكرس مشاركة مؤسسات وقوى فاعلة، مشيرة إلى أن هذا اللقاء يمكن أن يحقق إعادة الاستقرار السياسي واستتباب الأمن في ربوع البلاد.

وقالت وزارة الخارجية بالحكومة الموقتة في بيان :"تابعنا وكافة أحرار ليبيا اللقاء الذي عقد بين السيد المشير خليفه حفتر والسيد فايز السراج الذي يشكل لبنة هامة في سبيل إيجاد مخرج حقيقي يقود بلادنا من الأزمة التي طال أمدها ودفع الشعب الليبي ضريبة قاسية لحالة الشتات والصراع التي مررنا بها".

وأضافت الوزارة :"يعتبر اللقاء ردا قويا لحملة التشكيك المغرضة التي تعرضت لها القيادة العامة الجيش الوطني الليبي في مواقفها الوطنية الشريفة من بعض القوي الظلامية".

ودعت وزارة الخارجية بالحكومة المؤقتة "جميع أبناء ليبيا الأحرار للاصطفاف وراء مسيرة إعادة اللحمة الوطنية ووضع حد للانقسام السياسي والاجتماعي الذي يئن منه الوطن حاليا".