قيادي في حماس: الوثيقة الجديدة لا تهدف للتسويق للحركة

غزة - "القدس" دوت كوم - قال القيادي في حركة حماس حسام بدران، اليوم الثلاثاء، إن "الوثيقة السياسية الجديدة لحركة حماس ليست محاولة لتسويق الحركة نفسها لدى أي جهة كانت".

واستدرك بدران قائلا في تصريح صحفي، "حتى وإن كان هذا مقبولا في العمل السياسي، فإنه لن يكون على حساب الثوابت". مبينا أن شرعية حماس جاءت أولا عبر الالتفاف الجماهيري حولها ودليل ذلك الانتخابات المتعددة داخل فلسطين، ثم من خلال شرعية المقاومة والانجاز والتضحيات.

واعتبر القيادي في حماس أن الوثيقة لم تحمل شيئا مفاجئا، مشيرا إلى أن جميع بنودها سبق لحماس أن مارستها أو أعلنت عنها في مناسبات عديدة.

وأضاف "عمليا الوثيقة جاءت تتويجا لسياسات مورست سابقا وليس لأحداث تغيير في التحرك لاحقا". مشيرا إلى أن الوثيقة لم تغير موقف حماس من جماعة الإخوان عما كان عليه في أوج قوة وحضور الجماعة سياسيا في المنطقة.

وتابع "نحن نفتخر بانتسابنا إلى المدرسة الفكرية الوسطية الإخوانية، لكننا حركة تحرر فلسطينية نأخذ كل قراراتنا ومواقفنا داخل مؤسساتنا التنظيمية فقط بما يتناسب مع لوائحنا الداخلية".

وواصل "سنظل نعلم أبنائنا ونربي أجيالنا على ما كنا عليه دوما من أن فلسطين حق مطلق لنا من نهرها إلى بحرها، وأن استرجاعها لن يكون إلا بالمقاومة والجهاد والتضحيات". مشددا على أن حركته لا تقبل بشرعية الاحتلال. مضيفا "واهم من كان يتوقع من حماس غير هذا، أقولها بيقين تام: لا يملك أي شخص أو مجموعة مهما كان موقعها في الحركة أن تغير هذا الموقف، وهذا الأمر غير قابل للنقاش أبدا".