اسرائيل ترفض تعويض عائلة دوابشة التي احرقها مستوطنون

القدس - "القدس" دوت كوم- زكي ابو الحلاوة- رفض وزير الجيش الاسرائيلي، افيجدور ليبرمان، تعويض عائلة دوابشة التي قضت حرقا بعد ان اضرم المستوطنون النار في منزلها بقرية دوما، وبقي طفلها احمد دوابشة على قيد الحياة.

وكان النائب يوسف جبارين طالب وزير الجيش بالاعتراف بعائلة دوابشة كضحية لعمل ارهابي وتعويض العائلة التي قضى جميع افرادها باستثناء الطفل احمد حرقا وهم نيام بعد ان اضرم المستوطنون النار في منزلهم.

وقال ليبرمان في رده على طالب النائب جبارين، أنه "لا يمكن بحسب القانون الاعتراف بالطفل دوابشة كضحية لعمل ارهابي كونه لا يحمل المواطنة الاسرائيلية ولا يسكن في البلاد".

وبحسب تفسير ليبرمان فان هذا يعني ان المتضررين من اليهود فقط يستطيعون الحصول على تعويضات من الدولة كمتضرري "اعمال عدائية".

وعقب جبارين على رد ليبرمان أن الطفل دوابشة هو ضحية ارهاب المستوطنين وضحية بطش الاحتلال، مشيرا أن الطفل أحمد دوابشة لا يزال يعيش مأساة الكارثة التي ألمّت بكل فراد عائلته نتيجة الارهاب الاستيطاني.

وأضاف جبارين "على حكومة اسرائيل الاعتراف بمسؤوليتها وتعويض عائلة دوابشة، وتفسير ليبرمان للقانون يعني التمييز الواضح بين دم ودم، وان الدولة غير مسؤولة بنظرها عن اعمال المستوطنين".

وأكد جبارين أن التعويض الحقيقي لعائلة دوابشة ولعموم الشعب الفلسطيني يكمُن في انهاء واقع القمع والارهاب تحت الاحتلال وانسحاب اسرائيل من الاراضي الفلسطينية واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.