هنية: اتخذنا إجراءات لتحقيق المصالحة وفتح فضلت خطوات مضادة

غزة- "القدس" دوت كوم- قال إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اليوم الأحد، أن حركته اتخذت سلسلة خطوات وإجراءات وقرارات مهمة من أجل تحقيق المصالحة ولكن حركة فتح فضلت اتخاذ خطوات مضادة.

وأشار هنية خلال كلمة له في مهرجان لوزارة أوقاف غزة، أن حركته تخلت عن الحكومة ووافقت على المشاركة في الانتخابات المحلية دون أن يتم استشارتها، وشاركت بوفد قيادي في المؤتمر السابع لحركة فتح ورحبت بالوفود التي كانت تأتي لغزة والدوحة وشاركت في لقاءات وطنية ومنها اجتماع اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني في بيروت، بالإضافة للعديد من الخطوات إلا أنها قوبلت بخطوات مضادة، منها ما تعليق العمل بتوصيات اجتماع بيروت وإجراء الانتخابات في الضفة دون غزة وخصم رواتب الموظفين وما تبعها من قرارات.

وأضاف "هذا هو الانقسام الحقيقي، قرارات تصدر بمنهجية واضحة لإبقاء حالة الانقسام.. من يفعل ذلك لإضعاف شعبه فهو يضعف نفسه". مشيرا إلى أن حركته تفتخر بالمقاومة وترفض كل المشاريع الرامية لوصفها بـ"الإرهاب".

وأكد على أن يد حركته ممدودة إلى الشراكة السياسية والوحدة والحوار الوطني لبناء إستراتيجية وطنية موحدة والتوافق على برنامج وطني.

وفي سياق آخر، قال أن حركته مقبلة على خطوتين مهمتين هما إعلان الوثيقة السياسية للحركة، والمرحلة الأخيرة من الانتخابات الداخلية المتعلقة برئاسة حماس. مشيرا إلى أن الوثيقة التي ستعلن غدا لن تمس الثوابت ولا استراتيجيات الحركة.