الزهار يهاجم الرئيس عباس ويتهمه بـ "ارتكاب جرائم ضد الإنسانية" في قطاع غزة

غزة ـ "القدس" دوت كوم - اتهم محمود الزهار، عضو المكتب السياسي لحركة (حماس)، مساء اليوم السبت، الرئيس محمود عباس بـ "ارتكاب جرائم ضد الإنسانية" في قطاع غزة.

جاء ذلك خلال مسيرة حاشدة نظمتها حركة (حماس) بمدينة غزة رفضا للحصار وقطع الكهرباء والرواتب عن الموظفين في قطاع غزة.

وقال الزهار "إن عباس فاقد للشرعية ويرتكب جرائم ضد الإنسانية ويأخذ أموال الكهرباء دون أن يبالي بمعاناة الأسرى في سجون الاحتلال".

وأضاف "نقول للمجرمين في السلطة إنكم قطعتم الكهرباء عن الأبرياء في القطاع وسيقطع الله الكهرباء عن قلوبكم".

وتابع "لن نبيع عقيدتنا ومقدساتنا مقابل فاتورة الكهرباء"، متهما الرئيس عباس بالاستيلاء على "أموال الشعب الفلسطيني واستخدامها لنفسه ولزمرته المطرودة من شعبهم وأهلهم". كما قال.

واستطرد قائلا : "نحن نجزم أن الحصار على قطاع غزة سيزول وستعود الأرض والمقدسات إلى أصحابها، وإذا أطفأتم الأنوار في المستشفيات والمدارس سيطفئ الله نور عيونكم".

وقال "أن عباس كان سببا في تعطيل عقد الانتخابات وأنه رفض تطبيق الاتفاقات الموقعة وحول المفاوضات إلى هدف وحيد وسط استمرار التعاون الأمني المقدس".

وأضاف "إن كل من سعى للعمل ضد المصلحة الفلسطينية هو فاقد للشرعية حتى لو فرض نفسه على الشعب"، مطالبا الدول العربية بدعوة الفصائل إلى حوار صريح للحفاظ على وحدة الصف الفلسطيني.

ودعا الزهار أحرار العالم إلى تسيير القوافل البرية والبحرية الى قطاع غزة لكسر الحصار عنها، داعيا الدول العربية والإسلامية لمقاطعة الاحتلال ومصر الى فتح معبر رفح وإنشاء منطقة تجارية مع قطاع غزة.

وجدد دعوته إلى منظمات حقوق الإنسان حول العالم إلى عدم الكيل بمكيالين والتعامل مع الاحتلال واجراءاته كما يصنفها القانون الدولي الإنساني.

كما دعا الأمة الى وقف القتال في العراق وسوريا واليمن ووقف استنزاف مقدرات الأمة وتوحيد الصف.