فرنسا : إستقالة الرئيس المؤقت لحزب "الجبهة الوطنية" بسبب تعليقات له توافق على نفي "الهولوكوست"

باريس - "القدس" دوت كوم - تلقت المرشحة للرئاسة الفرنسية مارين لوبان تذكيرا غير مرغوب فيه لاصولها اليمينية المتطرفة لحزبها "الجبهة الوطنية"، عندما استقال زعيم الحزب المؤقت من منصبه اليوم الجمعة، بسبب خلاف بشأن ما يزعم من تعليقات توافق على نفي المحرقة النازية (الهولوكوست) سيئة السمعة.

وكان من المقرر أن يتولى جون فرنسوا جالك منصبه من لوبان بعد أن أعلنت يوم الاثنين الماضي استقالتها من زعامة الحزب، لكي تكون "زعيمة لكل الشعب الفرنسي".

لكن الصحفي لوران دو بواسيو نشر يوم الاربعاء الماضي مقتطفات من مقال أكاديمي نشر عام 2005، نقل عن جالك حديثه بشكل إيجابي عن روبير فوريسون، المدان بإنكار المحرقة النازية.

ونقل عن جالك قوله إنه بينما لا ينكر المحرقة النازية، فإنه معجب بـ "جدية ودقة" حجج فوريسون.

وأشار بشكل خاص إلى مزاعم بأنه لا يمكن عمليا استخدام غاز "زيكلون ب" في غرف الغاز بمعسكرات الموت.

وقال دو بواسيو إن جالك نفى إصداره التصريحات ولا حديثه إلى الباحثة ماجالي بومازا.

غير أن بوماز قالت لصحيفة (لو موند) أن لديها ملاحظات وتسجيلات معاصرة من مقابلتها معه.

وقال لوي إليوت، المسؤول بالجبهة الوطنية لقناة (بي.إف.إم.تي.في) اليوم الجمعة إن جالك، أحد أعضاء الحزب منذ عام 1974، يعتزم رفع دعوة تشهير.