القوى الوطنية تستنكر الاعتداء على منزل اللواء ماجد فرج في مخيم الدهيشة

بيت لحم – "القدس" دوت كوم- نجيب فراج – استنكرت القوى الوطنية في مخيم الدهيشة قيام مجهولين بالقاء قنبلة محلية الصنع على منزل اللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطينية الكائن في مخيم الدهيشة فجر اليوم.

وجاء في البيان الذي وقعته حركة فتح والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وجبهة النضال الشعبي " ان القوى الوطنية تستنكر ما قام به احد العملاء بالقاء "كوع على المنزل الفارغ للواء ماجد فرج في المخيم، وحذرت هذه القوى من محاولات اثارة الفتن من قبل عملاء الاحتلال وقالت "ان القائد اللواء و المناضل ماجد فرج احد اعمدة هذا المخيم العظيم و اكدت القوى الوطنية ان "مثل هذه الاعمال المشبوهة لن تؤثر على ما يعيشه المخيم من وحدة وطنية نفتخر بها ، و اننا نؤكد في القوى الوطنية برفع الغطاء الوطني و التنظيمي عن كل من له علاقة بذلك العمل الجبان الذي لا يخدم الا الاحتلال ".

وفي وقت لاحق اجتمعت حركة فتح بحضور المئات من كوادرها واعضائها وانصارها في جمعية الفينيق بمخيم الدهيشة وذلك بهدف استنكار هذه الحادثة ورغم ان الاجتماع كان داخليا يخص حركة فتح الا ان وفد من حركة حماس اثر المشاركة بوقت قصير و القى الشيخ عبد الكريم عياد كلمة باسم حركة حماس استنكر هذه الحادثة الغريبة عن عادات وتقاليد واخلاقيات الشعب الفلسطيني، و قال "الحادثة تصب في مصلحة اعداء شعبنا المتربصين بالوحدة الوطنية التي تعتبر صمام الامان نحو الحرية والاستقلال".

وفي تصريح لمراسل"القدس" دوت كوم قال محمود فرارجة امين سر حركة فتح في مخيم الدهيشة ان الاحتلال الاسرائيلي هو المتهم الاول والوحيد وراء هذه الحادثة بغض النظر عن هوية المنفذ مشيرا الى ان الاجهزة الامنية شرعت بالتحقيق في ملابستها وان جهاز المخابرات قد اعتقل احد الاشخاص على ذمة هذه القضية، وقد احيل للتحقيق.

يشار هنا الى ان اللواء ماجد فرج يسكن في هذا المنزل منذ عشرات السنين ولكنه انتقل للعيش في مدينة رام الله قبل عدة سنوات نظرا لمهام عمله وياتي الى المنزل هو وافراد عائلته ابان العطل والاجازات .

يشار الى ان اللواء ماجد فرج، متواجد حاليا بالولايات المتحدة الامريكية في زيارة رسمية مع الدكتور صائب عريقات امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في اطار التحضير لزيارة الرئيس محمود عباس المرتقبة في الثالث من الشهر القادم.