النيابة العامّة: كاتبة مقال "عاهرة رام الله" شخصية وهمية

رام الله - "القدس" دوت كوم - قالت النيابة العامّة اليوم الأربعاء، إنّه وبعد التحقيق في ادّعاءات حول شبهات فساد في قضيّة "عاهرة رام الله"، التي أثارتها شخصيّة تُدعى (منى الخطيب) تبيّن أنّها شخصيّة غير حقيقيّة.

وأشار بيان النيابة العامة إلى أنه وبعد مخاطبة الجهات الرسمية الكندية ووزارة الخارجية الفلسطينية والجهات ذات الاختصاص فيما يتعلق بالمدعوة منى الخطيب تبين عدم وجود ما يؤكد بأن المدعوة تقيم في كندا، وبعد اتخاذ إجراءات البحث والتحري من الجهات المختصة بناءً على طلب النيابة العامة تبيّن أنّ المدعوة منى الخطيب هو اسم إعلامي مرتبط بمقالات تهجمية وتحريضية، ولا يوجد ما يؤكد شخصيتها الحقيقية، وأن ذات المقال المعنون ب "عاهرة في رام الله" سبق وأن نشرته المدعوة في العام 2012 على موقع عرب تايمز.

كما أكدت النيابة العامة أن إجراءات التحقيق في القضية لا تزال مستمرة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، لمعرفة من يقف وراء نشر هذه المقالات التي تسيء لفلسطين وقيادتها، موضحة أنّه سيتم الإعلان عن نتائج التحقيق فور انتهائها، واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق كل من يثبت تورطه ومخالفته للقانون.

وكانت النيابة العامة أصدرت بيانًا بتاريخ 22/3/2017 حول قيام النائب العام بتحريك الدعوى الجزائية في قضية "عاهرة في رام الله"، لدى نيابة رام الله رقم 1565/2017 والتي أثارتها المدعوة د. منى الخطيب حول شبهة فساد.