بردويل: "فتح" أبلغتنا بإلغاء إرسال وفد اللجنة المركزية إلى غزة

غزة - "القدس" دوت كوم - قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، صلاح البردويل، اليوم الثلاثاء، إن "حركة فتح أبلغتهم بإلغاء إرسال وفد اللجنة المركزية إلى قطاع غزة".

واتهم البردويل خلال لقاء مع كتاب ومحللين سياسيين بغزة، الرئيس محمود عباس، برفض اتفاق المصالحة الذي تم التوصل إليه مؤخرا في الدوحة، مشيرا إلى أن حركته وافقت على تلك المبادرة بكافة بنودها.

وأشار البردويل إلى أن حركته وضعت كافة الفصائل في المستجدات السياسية الأخيرة. مؤكدا رفض حماس لكافة الشروط التي وضعتها فتح على حماس ووصفها بأنها تأتي ضمن "مؤامرة تحاك ضد غزة"، حسب وصفه.

وأضاف "إن العقوبات التي فرضتها السلطة على غزة من حصار مالي، وقطع الكهرباء، ما هي إلا ضغوط سياسية في صميم القضية الوطنية وليست شأنا داخليا لحركة فتح"، حسب قوله.

وتابع "كل إجراءات عباس ضد غزة عبارة عن فرض ضغوط سياسية حماس ترفضها".

وأشار إلى أن قيادة فتح بغزة أبلغتهم بأنه سيتم إعادة رواتب الموظفين الشهر المقبل كاملة، لافتًا إلى أن لدى حركته معلومات بأن الأزمة ستستمر أشهرًا أخرى، وأنها تنظر إليها بأنها قضية وطنية وليس داخلية.

وأكد البردويل أن حركة حماس ستطرق باب مصر وجامعة الدول العربية لوضعهم أمام مسؤولياتهم.

وفي سياق آخر، قال البردويل إن "أميركا لا تملك رؤية حل للقضية الفلسطينية، هي تعمل على تصفية القضية من خلال ضغوط تحاول ممارستها على السلطة الفلسطينية".

وأضاف "إن القادم صعب، والذي سيعرض على عباس في واشنطن صعب على القضية". مشيرا إلى أن الإجراءات التي اتخذت من قبل السلطة ضد غزة جزء من هذه الضغوط التي تمارس عليها للقبول بأي حل سياسي.

وتابع "لدى الشعب الفلسطيني أوراق قوة كثيرة على الساحة الدولية، ولكن عباس يتجاهلها". مشيرا إلى أن الرئيس عباس سيتوجه لواشنطن دون أن يشاور أي من الفصائل فيما يجري.

وواصل حديثه بالقول "نحن شعب لديه أوراق قوة كبيرة جدا، ولن نستسلم لمثل هذا الجمود، وسندعم كل من يدعم الانتفاضة في الضفة وإن فكر العدو أن يعتدي علينا سنلقنه درسا قاسيا".

وتابع "لا يعقل أن نهزم جميعنا أمام مشروع غامض ومجرد يحاك ضد غزة.. لم يعد هناك أمل سياسي للسلطة الفلسطينية في قضية التسوية"، حسب قوله.

وفي سياق أخر، أكد البردويل أنه تم كشف كثير من أوراق عملية اغتيال الأسير المحرر مازن فقهاء.