بلديات غزة تحذر من مشاكل صحية وبيئية

غزة - "القدس" دوت كوم - حذّر اتحاد بلديات قطاع غزة، اليوم الأربعاء، من مشاكل صحية وبيئية في حال توقفت محطات الضخ ومعالجة الصرف الصحي في القطاع بسبب انقطاع التيار الكهربائي.

وأشار رئيس الاتحاد نزار حجازي خلال مؤتمر صحفي، إلى أن انقطاع الكهرباء سيحدث أزمات إنسانية حقيقية. لافتًا إلى أنّ البلديات ستجبر على ضخ مياه الصرف الصحي غير المعالجة إلى شاطئ البحر مباشرة، ما سيؤدي إلى إغلاق الشاطئ ومنع الاصطياف هذا الموسم حفاظًا على سلامة المواطنين.

وبيّن أن كافة البلديات في غزة تعاني من أزمة في توفير الوقود اللازم لتشغيل محطات ضخ مياه الصرف الصحي وآبار المياه والمرافق الأساسية وقلة الدعم في هذا المجال.

وأضاف "انقطاع التيار لفترات طويلة، يرهق مولدات الكهرباء الاحتياطية، ويزيد من أعطالها لأنها مولدات مخصصة للعمل بشكل طارئ، ولساعات محدودة، كما وينقص العمر الزمني لها، ويضاعف مشاكل المرافق التي تعتمد على المولدات".

وأشار إلى أن خدمة توصيل المياه إلى منازل المواطنين ستتأثر سلبًا، خاصةً مع حلول فصل الصيف وشهر رمضان المبارك، نظرًا لاعتماد آبار المياه على التيار الكهربائي بشكل أساسيّ، وصعوبة توصيلها للمواطنين بشكل يتوافق مع ساعات وصل التيار الكهربائي، ما ينتج عنه مشكلة أخرى تتمثل في صعوبة ضخّ المياه للأدوار العلوية.

ولفت إلى أن قطع التيار يضاعف من تلف الأغذية وخاصة المجمدة منها مثل، اللحوم والدواجن والأسماك، ويؤثر سلبًا على إنجاز معاملات المواطنين بالشكل المطلوب وبالسرعة اللازمة، وأعمال ورش البلديات ستتأثر بشكل كبير، وبالتالي سيكون هناك تشويش على خدمات البلديات في جمع وترحيل النفايات.

ودعا إلى إيجاد حلّ عاجل ودائم لهذه الأزمة المتجددة، مشيرًا إلى أنّ إطالة هذه الأزمة تنذر بكوارث بيئية وصحية في حال تفاقمها.

وناشد حجازي الدول المانحة والصديقة، والمؤسسات الدولية والإنسانية، بتوفير ما يلزم للبلديات من وقود ومعدات، حتى تستطيع أن تقدم الحد الأدنى من الخدمات الأساسية لشعبنا المحاصر منذ سنوات طويلة.