أمّ وابنتها تفصلان رأس رضيع عن جسده وتلقيانه في “بالوعة”

رام الله - "القدس" - دوت كوم - وُجد الجسد في "بالوعة" للصرف الصحي من طرف رجال الحماية المدنية بينما يتواصل البحث عن الرأس.

نفذت أمٌّ وابنتها جريمة بشعة بحق رضيع حديث الولادة، حيث أقدمتا على فصل رأسه عن جسده، ثم قامتا برميه في “بالوعة” للصرف الصحي في إحدى مدن الشمال التونسي.

وتكشّفت تفاصيل الجريمة عندما أحسّت الفتاة بعد يومين من عملية الوضع، بآلام مبرحة، وهو ما جعل أمها تنقلها على جناح السرعة إلى مستشفى في مدينة سوسة، الساحلية، وهناك سألها الطبيب عن مولودها، فانهارت وكشفت له جريمتها بحق رضيع لا ذنب له إلا أنه وُلد خارج الإطار القانوني.

وأبلغت إدارة المستشفى السلطات الأمنية في سوسة، والتي قبضت على الأم، بعد أن تلقّت العلاج المناسب، وكشفت عن مكان الجريمة.

وفعلًا، وُجدت الجثة في “بالوعة” للصرف الصحي، بينما يتواصل البحث عن الرأس، وأذنت النيابة العمومية بفتح تحقيق ضد مرتكبتي الجريمة، حتى تنالا جزاءهما.

وأثارت هذه الجريمة استنكارًا واسعًا، وشدّد عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، على “ضرورة البحث جديًا، من طرف السلطات المعنية، لوقف نزيف هذه الجرائم التي تشيع الفساد في المجتمع، وعدم التساهل مع مثل هذه الحالات التي تُنبذ مجتمعيًا، بالرغم من اعتبار بعض الجمعيات الناشطة في مجال حقوق المرأة لمثل هذه الحالات حرية شخصية”.

لمصدر: محمد رجب - إرم نيوز