إحذروا... هذه هي مخاطر "سحب السيفون" على الصحة

رام الله-"القدس" دوت كوم- يقوم جميع الناس بسحب السيفون بعد قضاء الحاجة في المرحاض بطريقة لا إرادية ومن دون حتى التفكير ما إذا كانت هذه الخطوة تحمل مخاطر صحية أم لا.

في الواقع إن سحب السيفون بحد ذاته لا يشكّل خطراً صحياً مباشراً على صحة الإنسان، إلا أن الإقدام على هذه الخطوة من دون خفض غطاء المرحاض قد يتسبّب بأضرار متعددة.

ووفقاً لدراسة نُشرت في مجلة Hospital Infection، فإن سحب السيفون من دون إغلاق الغطاء يسبب إنتاج الأيروسولات (جزيئات صغيرة) التي بدورها تؤدي إلى تلوث المياه.

وقد أجرى الباحثون اختباراً باستخدام بكتيريا Clostridium difficile أو كلوستريديوم ديفيسيل، لمعرفة التلوث الجرثومي أثناء المرض بهدف اكتشاف مدى انتشار هذه البكتيريا، كما قاموا بدراسة الكمية التي تنثر عندما يتم سحب السيفون.

وقد أظهرت نتائج هذه الدراسة أن سحب السيفون من دون إغلاق الغطاء يزيد من مخاطر انتشار بكتيريا الكلوستريديوم ديفيسيل.

توازيا، يجب التنويه الى أن هذه البكتيريا تسبب العديد من المشاكل في الجهاز الهضمي والأمعاء مثل الإسهال والتهاب القولون.