مهرجان للاطفال في بيت جالا بمناسبة عيد الفصح

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- نظم النادي الارثوذكسي العربي وشبيبة الروم الارثوذكس مهرجانا للأطفال، بمناسبة عيد الفصح المجيد.

واقيم المهرجان على اراضي كريمزان التي يتهددها جدار الضم العنصري.

وقال منسق المهرجان وجدي العلام، ان اقامة المهرجان تأتي ضمن سلسلة فعاليات تنظمها شبيبة الروم الأرثوذكس بالشراكه مع النادي الأرثوذكسي العربي، مشيرا الى ان هذه الفعاليات ستتواصل حتى التاسع عشر من الشهر الجاري.

وأضاف "جئنا إلى دير كريمزان بسبب سياسة الاحتلال في مصادرة أراضي هذه المنطقة، وزحف المستوطنات من كافة الاتجاهات والاستمرار في تهويد الأرض، فاستطعنا بمساعدة إدارات مؤسساتنا في بيت جالا وبمساعدة دير كريمزان أن نوصل للعالم أننا رغم الاحتلال ورغم الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا إلا أننا سنتواجد في هذه الأماكن وسنوجه فكر أطفالنا منذ صغرهم لأهمية مثل هذه الأماكن التاريخية والدينية والسياحية والثقافية والوطنية".

وتضمن المهرجان العديد من الفعاليات الفنية والمسرحية الترفيهية الهادفة إدخال الفرحة الى قلوب الاطفال بالعيد.

وقالت هبة مكركر من شبيبة الروم الأرثوذكس "كنا سعداء بتنظيم هذا النشاط ليكون جزءا من الفعاليات الكبيرة ليوم الفصح الأول لنجمع الأطفال ، فهم كانوا سعداء جدا بالنشاط وبكافة فعاليات المهرجان".

واشارت ساندي مكركر التي شاركت في الفعاليات المسرحية للأطفال التي قدمت خلال المهرجان "قمنا بهذه الفعاليات لإدخال الفرحة لقلوب الأطفال" موضحة ان المهرجان شهد اقبالا واسعا من مختلف انحاء محافظة بيت لحم.

وقال المطران ملكي صادق "بمناسبة هذه الأعياد اتمنى الخير للعالم جميعا واطلب السلام في فلسطين و في كل العالم، والايمان بربنا والسيد المسيح، وأطلب السلام لكل اخوتنا في فلسطين، وللمتألمين في مصر بعد ما حدث قبل اسبوع . نحن نريد السلام و سوف يأتينا هذا السلام من خلال الايمان".

من جهته قال الاب جون بحبح نائب كاهن راعية اللاتين في مدينة بيت جالا "اليوم تم حشد تجمع كبير في مدرسة السالزيان كريمزان، و شاركنا اليوم مسرح عناد و عمل نشاطات جميلة للأطفال و قد اجتمعنا هنا لهدفين الأول: ان ننشد السلام لأن المسيحيين محبون للسلام، ونحن فعلا أبناء السلام، اما الهدف الثاني فهو جمع العائلات هنا" مشيرا الى اهمية تعريف الاطفال بارضهم وتعريفهم بمعاني عيد الفصح.

وقال نادر رحيل مدير مؤسسة الرؤية العالمية "ان جزءا رئيسيا من استراتيجية عمل مؤسسة رؤيا العالمية وفلسفتها أنها تقدم الرعاية للأطفال في كافة أنحاء العالم وبالأخص في المناطق الاكثر تهميشا وعرضة للعنف والضغط ، سواء كانت اسبابه اجتماعية أو سياسية، وبالتالي مبادرتنا نابعة من هذه المسؤولية الاجتماعية تجاه الأطفال الموجودين في مدينة بيت لحم".

وأضاف راحيل "هذه الفعالية تهدف إلى جمع ألف طفل من محافظة بيت لحم للاحتفال بالعيد والشعور بالفرح، ونتأمل أن تكون هذه رسالة أمل ومحبة لكل المسؤولين الموجودين في العالم أن يعم السلام، وأن يعيش الأطفال بعيدا عن كافة هذه المآسي والصراعات".

ومن جهته تحدث المدير الإقليمي لمؤسسة الأراضي المقدسة المسيحية المسكونية انطوني حبش وقال "تأتي هذه الفعالية ضمن مهرجان الفصح الأول الذي يتم تنظيمه من قبل عدة مؤسسات في مدينة بيت جالا وذلك في إطار الاستعدادات لعيد الفصح المجيد" مشيرا الى ان "هذه الفعالية للاطفال الابرياء رسالة محبة لإخواننا في مصر التي عانت من موجة الارهاب التي عصفت بها".

وقالت حنان خاروفه "منذ فترة طويلة لم نشعر بهذا الفرح والسعادة بسبب تضيقات الاحتلال. هذه الفعالية تهدف ادخال السعادة لقلوب الاطفال".