هنية يحذر من مخطط سياسي خلف قضية الرواتب

غزة- "القدس" دوت كوم- حذر إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اليوم الاثنين، من البعد السياسي لقضية أزمة رواتب موظفي السلطة الفلسطينية بغزة، مشيراً لوجود مخطط سياسي بغطاء دولي لفصل القطاع عن الضفة.

وقال هنية خلال افتتاحه مسجد مدينة حمد السكنية بخانيونس، أن حركة حماس تقف الى جانب الموظفين في حقوقهم كاملة، داعيا لإنهاء هذه القضية والعمل على حل أيضا أزمة موظفي قطاع غزة.

وأشار إلى أن وقوف حركة حماس الى جانب الموظفين يأتي لاعتبارات إنسانية وأخلاقية ومنعا لأي خطوة سياسية.

وأضاف، "إلى الذين يطالبوننا بإنهاء الانقسام نقول لهم لا تتخذوا قرارات لتعزيز الانقسام ونقول لهم لا تتخذوا قرارات للفصل الاجتماعي والإنساني والعاطفي والوطني بين أبناء الشعب الواحد".

وتابع "لا يجوز ولا يصح ولا يحق لأي كان أن يمس قوت المواطنين". مشيرا إلى أن حركته رفضت هذا المبدأ كليا منذ عدم الاعتراف بموظفي قطاع غزة.

وتطرق هنية في كلمته لما جرى في مصر، مشيراً الى ان حركته تدين التفجيرات وتؤكد على وقوفها إلى جانب الشعب المصري حتى تجاوز هذه الأزمة.

كما أشار للأحداث الجارية في مخيم عين الحلوة في لبنان، مشيرا إلى أن حماس تتابع ما يجري في المخيم.

وقال، "نؤكد على الموقف الفلسطيني ببسط سيادة القوى المشتركة على المخيم حتى لا نقع في المحاذير الأمنية والسياسية لأهلنا في المخيمات".