"هيومن رايتس ووتش" تندد باعدام حماس 3 اشخاص في غزة

غزة - "القدس" دوت كوم- نددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" غير الحكومية المدافعة عن حقوق الانسان الخميس باعدام حركة حماس لثلاثة مدانين بالتخابر مع اسرائيل شنقا، معتبرة انه "ممارسة وحشية".

وقالت المنظمة الحقوقية في بيان ان "عقوبة الاعدام ممارسة وحشية لا مكان لها في دولة حديثة".

وبحسب هيومن رايتس ووتش فان "سلطات حماس لن تحقق أبدا أي أمن او استقرار حقيقي عبر فرق الاعدام او حبال المشانق، بل عبر احترام المعايير الدولية وسيادة القانون".

وكانت حماس نفذت الخميس احكاما باعدام ثلاثة اشخاص ادينوا ب "التخابر مع اسرائيل" في مدينة غزة، بحسب مراسل فرانس برس .

واكد مراسل فرانس برس تنفيذ الاحكام في مقر الجوازات غرب مدينة غزة بحضور عدد من قادة حماس وممثلين عن الفصائل الفلسطينية.

واشارت "هيومن رايتس ووتش" الى ان حماس نفذت منذ سيطرتها على قطاع غزة العام 2007، احكاما باعدام 22 شخصا.

ويشير المركز الفلسطيني لحقوق الانسان الى ان المحاكم في قطاع غزة اصدرت عقوبات بالاعدام بحق 106 اشخاص منذ سيطرة الحركة على القطاع.

من جهتها، رأت منظمة العفو الدولية في بيان ان عقوبة الاعدام ممارسة "مؤسفة في اي حال من الاحوال" مشيرة الى "حقيقة ان هؤلاء المدنيين الثلاثة حكم عليهم بالاعدام بعد ادانتهم في اجراءات غير عادلة في محاكم عسكرية يجعل من اعدامهم أمرا شائنا".

وهذا اول اعدام جماعي لحماس منذ عام 2014، عند حرب صيف 2014 مع اسرائيل.

بدوره، دان المركز الفلسطيني لحقوق الانسان "تنفيذ احكام بالاعدام خارج القانون" مؤكدا ان " محاربة ظاهرة العمالة وتحقيق الأمان والسكينة لا يكون بمخالفة القانون".

وبحسب المركز فان "التعذيب يستخدم بشكل منهجي خلال فترة التحقيق مع المتهمين بالعمالة".

ويعاقب القانون الفلسطيني بالاعدام جرائم التعامل مع اسرائيل والقتل والاتجار بالمخدرات على أن يصادق الرئيس الفلسطيني على هذه الاحكام.

لكن حماس لا تعترف بشرعية الرئيس محمود عباس وتعتبر ان ولايته انتهت العام 2009.