بيلا حديد "فخورة" لكونها مسلمة

نيويورك - "القدس" دوت كوم - (أ ف ب) - قالت عارضة الأزياء الأميركية بيلا حديد المولودة لمهاجر فلسطيني أصبح قطبا عقاريا، إنها "فخورة" بكونها مسلمة، وذلك في مقابلة تنشرها مجلة "بورتر".

هذه الشابة التي دخلت متأخرة مجال عرض الأزياء مدفوعة بنجاح شقيقتها جيجي، باتت من أكثر العارضات نجاحا في المرحلة الأخيرة سواء في عروض الأزياء الجاهزة أو الأزياء الراقية.

وهي ابنة العارضة السابقة الهولندية الاصل يولندا حديد ورجل الأعمال محمد حديد وهو فلسطيني مولود في الناصرة انتقل الى الولايات المتحدة إثر قيام دولة اسرائيل بعد مروره في سوريا.

ويشكل هذا المروج العقاري الذي اصبح من أصحاب الملايين تجسيدا للحلم الأميركي.

وقالت في مقابلة مع مجلة "بورتر" إنها تأثرت بالمرسومين اللذين اصدرهما الرئيس الاميركي دونالد ترامب لمنع رعايا دول ذات غالبية مسلمة وجميع اللاجئين من دخول الاراضي الاميركية.

وأوضحت الشابة البالغة 20 عاما والتي كبرت في ولاية كاليفورنيا الأميركية "والدي كان لاجئا عندما وصل للمرة الأولى الى الولايات المتحدة، لذا هذا الأمر يصيبنا، شقيقتي وشقيقي وانا".

وأشارت الى أن والدها "كان دائما متدينا وكان يصلي معنا"، مضيفة "انا فخورة لكوني مسلمة".