برلين تعلن الحرب على التحريض على الكراهية في الإنترنت

برلين- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)-أعلنت الحكومة الألمانية الحرب على التعليقات المحرضة على الكراهية والأخبار الكاذبة في الإنترنت، حيث اعتمد مجلس الوزراء الألماني أمس الأربعاء مشروع قانون يلزم المسؤولين عن المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي بتعزيز مكافحة جرائم التحريض على الكراهية عبر هذه النوافذ.

وفقا لمشروع القانون، فإن الشركات القائمة على تشغيل المنصات الإلكترونية ستُمنح مهلة لحذف المشاركات ذات المضمون الذي يجرمه القانون مثل التحريض العنصري والتهديد.

وستتعرض هذه الشركات لدفع غرامات قد تصل لملايين اليورو في حالة المخالفة.

وقوبلت مسودة القانون التي تقدم بها وزير العدل الألماني هايكو ماس بكثير من التحفظات، حيث يرى منتقدو مشروع القانون أنه يهدد حرية الرأي في الإنترنت.

وسيحال مشروع القانون الآن للبرلمان لمناقشته وإقراره. ويأمل الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحكومي، أن ينتهي البرلمان من إقراره خلال الفترة التشريعية الحالية.

قال ماس، في معرض تبريره للقانون المحتمل: "مشكلتنا هي أنه لا يتم حذف شيء"، مشيرأ إلى أن شبكات التواصل الاجتماعي هي المسؤولة عن هذا الحذف إذا تبين أنه يتم إساءة استخدام منصاتها الاجتماعية واستخدامها في نشر جريمة الكراهية والأخبار الكاذبة التي يعاقب عليها القانون.