قرى شمال غرب القدس تشكو مياه المستوطنات العادمة للأمم المتحدة

القدس - "القدس" دوت كوم - سلم ممثلون عن أهالي قرى شمال غرب القدس (الجيب، وبدو، وبيت سوريك، وبيت دقو، وبيت عنان، وقطنة، وبيت إجزا، وبيت إكسا، والنبي صموئيل) مذكرة احتجاج إلى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، للمطالبة بـ"الحق في بيئة آمنة خالية من التلوث".

وطالبت المذكرة الأمين العام للأمم المتحدة بالتدخل والضغط على الحكومة الإسرائيلية بشكل سريع، لوقف هذه "الجريمة بحق المجتمع والأرض الفلسطينية".

كما طالبته بالتدخل لمنع تدفق مياه الصرف الصحي لمستوطنة "جبعات زئيف" إلى وادي سلمان في قرية بيت دقو، الذي يعتبر مرعى طبيعيا، ومصدرا للمياه الجوفية والينابيع الطبيعة.

وقال منسق القوى الوطنية في منطقة شمال غرب القدس سعيد يقين، "إن مذكرة الاحتجاج جاءت بعد سنوات من المعاناة الممتدة بسبب مياه الصرف الصحي، التي أدت لتدمير مئات الدونمات الزراعية، خاصة تلك الواقعة في "سهل الجيب".

وأوضح أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي في مستوطنة "جفعون هحداشاه" المقامة على أراضي المنطقة، تقوم بتصريف مياه الصرف الصحي في الأراضي الزراعية منذ خمس سنوات، باتجاه سهل الجيب، والذي يعتبر سلة غذاء المنطقة، ما أدى لتدمير مئات الدونمات، وجعلها غير صالحة للزراعة، هذا إلى جانب الروائح الكريهة التي تصدر عن تلك المياه، والتي تشكل بحد ذاتها عامل طرد للمواطنين من المنطقة.