انتهاء الجولة الخامسة من مفاوضات جنيف السورية من دون تغيير في المواقف

جنيف - "القدس" دوت كوم - انتهت الجولة الخامسة من مفاوضات جنيف حول سوريا برعاية الامم المتحدة اليوم الجمعة من دون أن يطرأ أي تغيير على مواقف الحكومة والمعارضة رغم محاولتهما إظهار إيجابية للمضي في مسار التفاوض.

وقال رئيس الوفد الحكومي الى المفاوضات السفير بشار الجعفري في مؤتمر صحافي في مقر الامم المتحدة : "للاسف، انتهت هذه الجولة ولم نتلق رد الاطراف الاخرى على أي ورقة من اوراقنا"، مشيرا الى ان وفده قدم "أوراقا" عدة الى المبعوث الخاص للامم المتحدة ستافان دي ميستورا ليطرحها على المعارضة.

واضاف : "هذا لم يعد مستغربا. فهؤلاء لا يريدون مكافحة الارهاب، ولا يريدون حلا سياسيا، الا اذا كان هذا الحل السياسي على مقاس أوهامهم".

وتابع : "لم يكن هناك على ألسنتهم الا كلمة واحدة او بالاحرى وهم الا وهو ان نسلمهم مفاتيح سوريا والسلطة في سوريا".

وكان الجعفري يشير الى رفض المعارضة أي دور للرئيس السوري بشار الاسد في المرحلة الانتقالية لحل النزاع في سوريا.

وناقش المفاوضون اربعة مواضيع هي : الحكم والدستور والانتخابات ومكافحة الارهاب. ويعتبر الوفد الحكومي أن بند مكافحة الارهاب له الاولوية المطلقة، بينما تصر المعارضة على بحث الانتقال السياسي بوصفه مظلة شاملة للعناوين الاخرى.

وقال الجعفري : "كنا نتوق الى إحراز تقدم أكبر او تقدم على الاقل في هذه الجولة، ولكن هذا لم يحصل. الا ان النقاش شمل كل السلات الاربع زائد ورقة المبادئ الاساسية (ورقة الوفد الحكومي)، وهذا نعتبره جيدا بحد ذاته".

وجدد الجعفري اتهام المعارضين بـ "المراهقة السياسية والميدانية والاعلامية" وبـ "المرتزقة" و"الخيانة للوطن".

وشدد على ضرورة إنجاح المفاوضات التي تتم في استانا برعاية ايران وروسيا، مغفلا تسمية تركيا، ومعتبرا انها ستساهم في إنجاح مفاوضات (جنيف -6) التي لم يحدد موعد لها بعد.

وكانت مفاوضات أستانا ركزت على تثبيت وقف اطلاق النار على الأرض، ولم تشارك فصائل المعارضة في الجولة الاخيرة منها احتجاجا على خرق وقف النار في مناطق عدة.

وفي مؤتمر صحافي آخر، قال رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات نصر الحريري بعد آخر لقاء مع دي ميستورا في هذه الجولة، "لا استطيع أن أقول إن المفاوضات الآن نجحت او فشلت، نعرف أننا جئنا الى مفاوضات صعبة وشاقة مع طرف لا يريد الوصول الى الحل السياسي".

لكنه أشار الى "تقدم نسبي".

وقال الحريري ان محاربة الارهاب "الجدية والفاعلة تنطلق من مكان واحد ونقطة واحدة هي الانتقال السياسي بإزاحة بشار الاسد وأركان نظامه فورا"، معتبرا ان النظام هو من جلب الارهاب.

بدوره، قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا إن ممثلي أطراف الحرب السورية خاضوا بكثير من التفصيل في جوهر جدول الأعمال المتفق عليه خلال جولة المحادثات التي انتهت اليوم الجمعة وإنهم حريصون ومستعدون للعودة إلى جنيف لجولة أخرى من المحادثات.

وقال المسؤول الدولي للصحافيين : "أعتقد أن بوسعي التحدث نيابة عن كل المشاركين بأنه ينبغي مواصلة هذا التقدم التدريجي في العملية السياسية حتى وإن كان تدريجيا فقط".

وأضاف "لا استطيع أن أنكر وجود تحديات كبيرة ولا أرى هذا يتطور على الفور إلى اتفاقية سلام. لا شك في ذلك".