الرئيس عباس في القمّة العربية: من غير المجدي أن يتحدث البعض عن حلول مؤقتة للقضية الفلسطينية

عمّان - "القدس" دوت كوم - انطلقت اليوم الأربعاء، أعمال الدورة العادية الـ28 للقمّة العربيّة وسط حضور غير مسبوق من القادة والزعماء العرب، وعلى أجندتها مناقشة 17 بندًا.

وتبدأ أعمال القمة بكلمة للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز رئيس الدورة الـ27 للقمة العربية، يتم بعدها تسليم الرئاسة إلى العاهل الأردني الذي يقوم بإلقاء كلمة يفتتح بها أعمال القمة الجديدة، ويعقبها كلمة للأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

إليكم كلمات المتحدّثين أولًا بأوّل:

* كلمة الرئيس محمود عباس:

- نجدد القول بأنه من غير المجدي لمصلحة السلام أن يتحدث البعض عن حلول مؤقتة للقضية الفلسطينية.

- نريد من بريطانيا وقف أي احتفالات بمناسبة مرور 100 عام على وعد بلفور، هذه الذكرى الأليمة، ونطالبها بالاعتذار، والاعتراف بدولة فلسطين.

- أجرى دونالد ترامب الأسبوع الماضي، اتصالا معنا دعانا فيه لزيارة في البيت الأبيض، لمناقشة عملية السلام، وقد تم الاتفاق على التحرك من أجل لصنع السلام بيننا وبين الإسرائيليين.

- نذكر إنه إذا اردت اسرائيل ان تكون شريكة في المنطقة وتعيش بأمن وسلام، عليها أن تتخلى أن فكرة أن الأمن يكون بمزيد من الاستحواذ، وعليها أن تنهي الاحتلال.

- إسرائيل تعمل منذ 2009 على تقويض حل الدولتين، من خلال تسريع عملية الاستيطان.

- إسرائيل تعمل على تغيير هوية القدس الشرقية وتهويد مقدساتها.

- نحذر إسرائيل من تحويل الصراع من صراع سياسي إلى صراع ديني.

- إسرائيل أوصلت الوضع على الأرض فعليًا لدولة واحد بنظامين (الابرتهايد).

- نتطلع لدعمكم لحصول فلسطين على عضويتها الكاملة في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

- لا بُد من التأكيد على زيادة الموارد الماليّة لدعم القدس وأهلها ومؤسساتها، لا سيما أنّها تتعرّض لموجة إسرائيليّة ممنهجة.

- القدس تدعو الجميع لنصرتها وزيارتها تأكيدا على حق الفلسطينيين فيها.

- نعمل على إنهاء الاحتلال وتحقيق أهداف شعبنا عبر الوسائل السياسيّة والدبلوماسيّة، ولذلك ذهبنا للأمم المتحدة، وأصبحت فلسطين حقيقة واقعة في النظام الدولي. ونتطلع لدعمكم الأخوي لنيل العضوية الكاملة في الجمعيّة العامّة.

- نقدر جميع أشكال الدعم التي يقدمها الأشقاء العرب الفلسطينيين.

- دولة فلسطين أصبحت أمرا واقعا في النظام الدولي.

- أعبر عن دعمنا لكل جهد عربي أو دولي يبذل لمواجهة الإرهاب.

- نعمل لإعادة إعمار ما دمّره الاحتلال في قطاع غزة. ونأمل أن نصل للمصالحة لإنجاز انتخابات تشريعية ورئاسيّة.

files

* كلمة الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز:

- عملنا بجد وإخلاص لتعزيز التعاون والتفاهم بين الأشقاء العرب ولتجنيب بلداننا مزيدًا من التشرذم.

- رئاسة الأردن للقمة العربيّة الـ28 ستعطي دفعًا قويًا للعمل العربي المشترك.

- حلّ الدولتين يظل الخيار المناسب لحفظ حقوق الشعب الفلسطيني.

- النزاعات المسلحة في دولنا العربية خلفت أوضاعًا إنسانيّة صعبة.

- على الإخوة السوريين الوقف الفوري للقتال، والتوقيع على اتفاق سلام شامل يحفظ الدماء، ووحدة البلاد.

- يتوجب علينا دعم الجهود العربية والدولية لحفظ التراب الليبي، وإعادة إعمار البلاد.

- يتواصل للعام الثالث على التوالي، النزاع المسلح في اليمن، وهو الصراع الذي كاد يعصف بكيان الدولة ونسيج المجتمع، لولا الجهود العربية.

- في العراق يتواصل تراجع سيطرة الجماعات المتطرفة، والدولة تعمل لبسط سيطرتها على كامل التراب العراقي.

- نرحب بالانفراج السايسي في لبنان الشقيق، الذي تمكّن من انتخاب رئيس جديد واختيار حكومة جديدة.

- نهنئ بنجاح الانتخابات الرئاسية في الصومال.

- ضمان ممارسة الحريّات الفرديّة والجماعيّة كلها عوامل استقرار اجتماعي وأهلي تحفز الشباب للإبداع، لتحقيق التنمية المستدامة.

- علينا كأمّة عربيّة استخلاص الدروس في ظلّ التحولات العالميّة، وهو ما يتطلب المزيد من التنسيق بين بلداننا وتوحيد مواقفنا، والتصدي بحزم لمحاولات التدخل الأجنبي بيننا. ويتوجب علينا وضع آليات جديدة تدفع للتكامل الاقتصادي، عبر توسيع فرص الاستثمار بيننا.

الملك-عبدالله-الثاني-1

* وتسلّم الملك الأردني عبد الله الثاني من الرئيس الموريتاني رئاسة القمة العربيّة الجديدة، وقال في كلمة الأردن:

- التطرّف يهدد أمتنا، وتشويه ديننا الحنيف واختطاف الشباب وأملهم، وواجبنا يكمن في تحصينهم دينيا وفكريًا.

- إسرائيل تستمر في توسيع الاستيطان، وتقويض السلام. ولا استقرار دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية من خلال حلّ الدولتين، ونحن الأقرب لفلسطين. ولنا الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس. وسنتصدي لأي محاولة لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى، من قبل إسرائيل. ولا بد لنا من العمل بيد واحدة، في القدس، وأي تغيير سيكون كارثي على المنطقة.

- نأمل أن تكون المباحثات في سوريا تفضي للاستقرار وعودة اللاجئين الذين تستضيفهم الأردن.

- نؤكد دعمنا لجهود الحكومة العراقية في محاربة الإرهاب.

- نؤكد على جهود إعادة الاستقرار في اليمن، ولا بد من أخذ زمام المبادرة لوضع حلول تاريخيّة تجنبًا للتدخلات الخارجيّة في شؤوننا. ويجب أن نتوافق على مصالحنا وأهدافنا.

- تحدياتنا مشتركة، ولا بد أن تكون حلولنا مشتركة، ولتكن هذه القمة محطة جديدة في العمل المشترك.

17626600_1332597080194760_8144368624398876750_n

* كلمة أمين عام جامعة الدول العربيّة، أحمد أبو الغيط:

- سأعمل على تنشيط دور الجامعة العربيّة، ولمّ شمل العرب.

- رغم كل مظاهر الوهن التي تعتري أمتنا، تداعت لي أسباب أمل وتفاؤل وسط هذه الظلمة، والجامعة العربيّة يمكن أن تحقق إنجازات في كل المجالات بدعم كل الدول.

- تحوم حول منطقتنا طيور جارحة كثيرة، وهنا قوى توظف الطائفية والمذهبية لتحقيق أغراض تتنافى مع المصالح العربيّة. ودون موافقتنا.

- الملفات الأهم ليست في حوزتنا، أو ضمن قدرتا على التأثير، نحن نتابع عن كثب دون وسائل حقيقة للتدخل. وهذا أمر معيب.

- فلسطين قضيتنا المركزيّة، والوضع ليس على ما يرام، إسرائيل تصمم على الاحتلال، وتسير دون رادع، وتمعن في البناء الاستيطاني، لكننا لا نزال بانتظار شريك حقيقيّ للسلام.

- واحد من بين كلّ اثنين من لاجئي العالم، هو لاجئ عربيّ، للأسف، بفعل ما يحدث في اليمن وسوريا وليبيا والسودان والصومال.

- أدعو القادة العرب بما عرف عنهم من كرم وسخاء للتعامل مع هذه الأزمات، وتخفيف أوضاع اللاجئين.

- يعيث الإرهاب في حواضرنا فسادًا وخرابًا، ولم تهن العزائم في مواجهته.

- لا ينبغي أن ننسى وسط هذه التحديات أنّ غاية العمل العربي، هو المواطن العربي، وضمان أمنه ومستقبله وهو يشاهد المحن من حوله. والشعور العربيّ الجامع ما يزال موجودًا. وكلنا نتشارك بالهم العامّ. وهذا الحضور غير المسبوق في القمة رسالة طمأنة للمواطن العربيّ القلق على مستقبله. ولا بدّ من توفّر الرؤية المشتركة بيينا. للتحرّك الجماعيّ. ووحدتنا إذا صدقت النوايا قادرة على تجاوز كل ما يعترض طريقنا. ولا نجاة لنا إلّا بوحدتنا.

17553490_1332599610194507_6166811645532113132_n

*أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم لمتحدة:

- حل الدولتين هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

- الفلسطينيون والإسرائيليون ليسوا بحاجة لإدارة الصراع، بل حل الصراع، وحل الدولتين يحقق الاستقرار، وليس هناك خطة بديلة، ويجب وقف الأعمال الأحاديّة التي تقتل حل الدولتين.

- سنقوم بكل ما بوسعنا لجعل محادثات جنيف تؤدي إلى أثر، فيما يتعلّق بسوريا.

- في العراق أرحّب بالتقدّم الذي نراه في الموصل واستعادتها من تنظيم "داعش"، ونأمل أن نرى ليبيا واليمن يخرجان من الصراع مع الإرهاب. يجب أن نسعى لنشافي جروح هذه المنطقة.

- أشيد بالجامعة العربيّة، ويجب أن نتحلى بالصبر والمثابرة.

65532304-70a3-41ff-ac19-9e2c61141d45

* الممثل الأعلى للسياسة الخارجيّة للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني:

- السلام في منطقتنا، يتطلب من الجميع مساهمة بنّاءة. نحتاج أن نفتح قنوات تواصل وحوار وتعاون.

- السلام الدائم بين فلسطين وإسرائيل، وإحراز تقدّم بإمكانه خلق واقع جديد في المنطقة.

- المبادرة العربية مهمة أكثر من أي وقت مضى.

- نحاول أن نقوّي الدعم الدولي لسوريا. ونحتاج لإعادة الإعمار والبناء.

- الاتحاد الاوروبي سيستمر في القيام بدوره، لتحقيق الامن والاستقرار والرفاهية والتعاون، وضمان السلام ودعم التنمية.

17458295_1376915435702591_2352159481124375859_n

*كلمة موسى فكي رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي:

- دعم القدس والدفاع عنها في قمة أولوياتنا.

- محاربة الإرهاب هو التحدي الأول لنا في الوقت الراهن.

adbb385b-fc44-4327-873a-8f63e61154c0

* كلمة الملك سلمان بن عبد العزيز، ملك السعودية:

- الأحداث الجسيمة يجب أن لا تشغلنا عن القضيّة الفلسطينية، والسعي لإيجاد حل لها على أساس قرارات الشرعية الدولية.

- اليمن، نؤكد على أهمية المحافظة على وحدة واستقرار البلاد، وفقًا للمبادرة الخليجية. وقرارات مجلس الأمن، وندعو لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية.

- على الأخوة في ليبيا الحفاظ على وحدة واستقرار بلدهم والوصول لحل سلمي.

- يجب تظافر الجهود لمحاربة التطرّف والإرهاب.

- يجب إيلاء أهمية كبرى كبرى للتنمية والتعاون الاقتصادي، ومن المهم تفعيل كافة القرارات للعمل المشترك.

- إعادة هيكلة الجامعة العربية مسألة ضرورية يجب الإسراع في تحقيقها.

7201627103959706

* كلمة أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح:

- ما يسمى بربيع العرب، أطاح بأمن واستقرار أشقاء لنا، وعطّل البناء، وتدهورت الأوضاع الأمنيّة، وحتى نتجاوز تلك الحقبة المظلمة، فإننا مطالبون باستخلاص العبر مما حصل لنا، وأن يتم تصحيح مسارات العمل، تحقيقًا لتطلعات شعوبنا.

- عالمنا العربي يواجه مخاطر محدّقة يفرض علينا مواجهة الواقع، ويجب أن يكون التعامل وفق نهج مختلف. ولتكن هذه القمة بداية لتحديد مسار جديد لنا نركّز من خلاله على موضوعات محددة تمثل تشخصيا لواقعنا.

- النظرة الفاحصة للوضع العربي تؤكد أن الخلافات لن تقودنا إلآ إلى مزيد من الفرقة وضعف التماسك، يجب أن نسمو فوق الخلافات وألا ندع مجالًا للتربّص بأمتنا.

- نعيش في عالم يعاني أزمات وكوارث وحروب طاحنة ألقت بظلالها على الأروضاع الإنسانية، من حولنا، ومع إدراكنا لها، سنواصل عملنا للخفيف من معاناة هذه الشعوب، إدراكًا لحجم المأساة.

- المجتمع الدولي يقف عاجًزا عن حلّ مايعينه الأشقاء في سوريا، بسبب تضارب المواقف والمصالح.

- الإشادة بالدول التي تستضيف اللاجئين السوريين.

- نعبّر عن ألمنا لاستمرار معاناة الشعب اليمني الشقيق. ونؤكد على مرجعيات إنهاء الكارثة في اليمن.

- إسرائيل لا تزال تعطّل تحقيق السلام.

- نتطلّع لاستكمال المشاورات والحوار البنّاء بين الدول العربيّة وإيران.

The Davos World Economic Forum 2015

* كلمة الرئيس المصري، عبد الفتّاح السياسي:

- نواجه تحديّات تستهدف وحدة وماسك الدول العربيّة، وشعوبنا تتطلع لموقف قوي للوقوف بحسم في مواجهة الأخطار التي أضعفت الجسد العربيّ.

- نحتاج رؤية واضحة لمواجهة التحديّات المتمثلة في انتشار الإرهاب الذي يهدد كيان الدولة، بكل حسم وقوة، توازيًا مع تسوية الأمات في المنطقة.

- علينا التصدّي للفكر الديني المتطرّف كي لا تنمو قوى الظلام وتنتشر.

- هناك قوى تتدخل في شؤونا العربية. ويجب علينا اتخاذ موقف واضح وحاسم إزاء هذه التدخلات.

- ينتشر الإرهاب في ربوع سوريا التي تشهد تدخلًا خارجيًا غير مسبوق، والأسابيع الماضية شهدت تطورًا استثنائيًا بعد استئناف مفاوضات جنيف.

- الحل السياسي هو الحل الوحيد لقادر على تحقيق التطّلعات المشروعة للشعب السوري.

- مصر ستدعم جهود التوصّل لحل توافقي سلمي بين الفرقاء في ليبيا.

- مساعي قوى الظلام لا تزال مستمرة، وامتد تهديدها لليمن، والعراق.

- مصر تسعى لاستئناف المفاضوات الجادّة بما يضمن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، ونسعى لحل تلك القضية، وإرساء السلام بما يعزز الاستقرار، انطلاقًا من مبادرة السلام العربيّة.

- العمل المشترك أساس الحلّ لأزمات الممطقة العربيّة.

JORDAN-ARAB-DIPLOMACY-SUMMIT

* كلمة أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني:

- خطورة المرحلة التي يمر بها وطننا العربي تتطلب الكثير من الواقعية والصراحة والوعي وتطابق الأقوال والأفعال.

- اختلافاتنا أدت إلى آثار سلبية على مجالات التعاون ما يبين أن المشكلة لا تكمن بالاختلاف بل في كيفية إدارته.

- قادرون على توحيد الرؤى ومواجهة مختلف التحديات.

- تظل القضية الفلسطينية في مقدمة أولوياتنا رغم جمود عملية السلام بسبب المواقف المتعنتة لإسرائيل.

- مطالبون بالعمل للضغط على المجتمع الدولي لرفض إقامة نظام فصل عنصري والتعامل بحزم مع إسرائيل.

- علينا العمل على وقف الانتهاكات المتسمرة ضد الشعب الفلسطيني ورفع الحصار الجائر على قطاع غزة.

- موقف دولة قطر الثابت من القضية الفلسطينية هو الموقف العربي الملتزم بعملية السلام.

- دولة قطر تواصل جهودها المبذولة لإنهاء حالة الإنقسام وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

- ندعو جميع القيادات الفلسطينية للتحلي بالحكمة لإنهاء الانقسام وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

- إنهاء كارثة الشعب السوري تتوقف على اتخاذ الإجراءات اللازمة للنظام السوري بتنفيذ مقررات جنيف 1.

- يتعين على بعض الأشقاء في ليبيا التخلي عن تقديم الذرائع لامتناعهم عن المشاركة في الحل السياسي النهائي.

- لا شك أن مواجهة الجماعات الإرهابية والتمسك بشرائعنا وقيمنا دون تطرف أو غلو.

964960-01-08.jpg* كلمة الرئيس التونسي محمد السبسي:

- مسؤوليتنا الاجتماعية تكمن في إعادة الأمل للمواطن العربي.

- الوضع في ليبيا مقلق وتونس حرصت على تحمل مسؤولياتها في مساعدة الليبيين على تجاوز خلافاتهم.

- نجدد تأكيدنا على ضرورة مواصلة الحوار السياسي لوضع حد للأزمة السورية.

- الإرهاب يمثل الخطر الأكبر على الأمن القومي العربي.

- العمليات الإرهابية التي استهدفت تونس زادتنا عزما لمكافحة الإرهاب.

Sudan President Omar al-Bashir arrives in Amman

* كلمة الرئيس السوداني عمر البشير:

- التحديات السياسية التي تواجه أمتنا تحتم علينا مضاعفة جهود تعزيز العمل العربي المشترك.

- لا ينبغي السماح بالتراجع عن حل الدولتين، ونأمل أن تقدم القمة العربية رسالة قوية تؤكد ضرورة إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني.

- منطقتنا العربية تعيش أوضاعا غير مسبوقة من الاضطرابات.

- نجدد موقفنا بضرورة إنهاء معاناة الشعب السوري عبر حل سلمي يحقن الدماء.

Lebanon's President Michel Aoun attends the 28th Ordinary Summit of the Arab League at the Dead Sea

* كلمة الرئيس اللبناني ميشيل عون:

- أصوات الإنفجارات ومشاهد القتل تطغى على أي موضوع آخر في أجوائنا العربية.

- تزداد خيباتنا خيبة ومرارتنا مرارة.

- العاصفة التي ضربت أوطاننا طالت شظاياها جامعة الدول العربية.

- أوائلنا الفقهاء أسسوا الجامعة العربية كي تقينا شر الحروب فيما بيننا.

- منذ اليوم الأول لاندلاع الأزمة السورية، حذرنا من النتائج الوخيمة لها.

* كلمة الرئيس العراقي العبادي:

- أدعو الدول العربية الشقيقة إلى المساهمة في جهود إعادة الإعمار في المدن التي خربها الإرهاب.

- نطالب إخواننا العرب بأن يساعدوننا في القضاء على خطاب الفتنة والطائفية.