"العمل الزراعي" يحتفل بيوم المياه العالمي في مدرسة بنات طمون الثانوية

نابلس - "القدس" دوت كوم - عماد سعاده - نفذ اتحاد لجان العمل الزراعي وبمناسبة يوم المياه العالمي، نشاطاً بيئيا في مدرسة مدرسة بنات طمون الثانوية، بمشاركة طالبات من المدرسة والهيئة التدريسية بالإضافة إلى اللجنة الزراعية في محافظة طوباس.

واشتمل النشاط على زراعة أشتال زينة واستخدام المياه الرمادية في المدرسة لريها، بالإضافة إلى رسم جدارية عند مدخل المدرسة تعبر عن مناسبة يوم المياه العالمي.

وأكد ممثلو "العمل الزراعي" على أهمية هذه المناسبة في تثبيت حق الفلسطينيين في مصادر مياههم التي يسيطر الاحتلال الاسرائيلي على أكثر من 85% منها.

وتوضح ورقة حقائق تتعلق بقطاع المياه أصدرها "العمل الزراعي"، أن الإستخدام الفلسطيني للمياه يعادل 14.2% من اجمالي طاقة النظام المائي في فلسطين التاريخية، وأن حصة الفرد في الضفة الغربية وقطاع غزة 79.1 و 79.7 لتر للفرد في اليوم (عام 2014) على التوالي، مقارنة بأربعة أضعاف لدى المستوطن، وأن أكثر من 97% من مياه قطاع غزة لا ينطبق عليها معايير الصحة العالمية ، كما أن 18.5% من المياه المتاحة في فلسطين يتم شراؤها من شركة المياه – ميكوروت التابعة للاحتلال (63.5 مليون م مكعب). وفي عام 2016 قلصت شركة ميكروت كمية المياه التي يتم ضخها إلى 14 تجمعا فلسطينيا في الشمال بنسب تتراوح ما بين 50 الى 70% وبالتالي إجبار القرى على الاعتماد على المياه المنقولة والتي تكلف ما بين 20-50 شيكل لكل 1 متر مكعب.

وأكد "العمل الزراعي" ان سيطرة الاحتلال على مصادر المياه ومصادرة حق الفلسطيني بالوصول واستخدام موارد المياه الخاصة به، تعد المشكلة الرئيسية التي يواجهها الفلسطيني في القطاع الزراعي حيث تتمثل بسرقة مصادر ثروته الطبيعية وحرمانه منها، ومن هنا يأتي احياء هذا اليوم في كل عام من قبل العمل الزراعي للتأكيد على حق الفلسطيني بالحصول والوصول إلى مصادره الطبيعية.