[صور] تظاهرات في روما وبرلين ووارسو ولندن تحت شعار "أحبك يا أوروبا"

عواصم ـ "القدس" دوت كوم - نظم الآلاف من أنصار الاتحاد الأوروبي مسيرة اليوم السبت في العاصمة الإيطالية روما، لمناسبة الذكرى الستين للوثيقة المؤسسة للتكتل، فيما أبدى أفراد الأجيال الأكبر سنا ردودا عاطفية عندما سئلوا عما يعنيه الاتحاد الأوروبي لهم.

وقال جيراردو ميشيل (66 عاما) من مدينة كونيو بشمال البلاد : " هناك الكثير من المعاناة في النصف الأول من القرن ... لم يعد يتم إطلاع الشباب على مزايا أوروبا وأولها السلام".

وجرى تنظيم مسيرتين مواليتين للاتحاد الأوروبي، إحداهما من قبل الحركة الاتحادية الأوروبية والأخرى تجمع تحت مظلة (نوسترا أوروبا) وهي تجمع للنقابات العمالية وجماعات حقوق المهاجرين والمزارعين.

وقالت الشرطة إن نحو ثمانية آلاف شخص شاركوا في المسيرات.

وقالت إليسا (33 عاما) من مدينة فيرونا : " هذه الذكرى السنوية يجب أن تكون نقطة انطلاق. حتى الإيماءات يمكن أن تبعث برسالة. نريد أوروبا".

وذكرت لورا بريساكاريو (25 عاما): " لقد فعلت أوروبا الكثير لي - يمكنني أن أسافر والعمل والدراسة أينما أردت".

وبشكل عام من المتوقع خروج 25 ألف شخص في مسيرات على مدار اليوم، حسب الشرطة.

وفي العاصمة برلين، نظم الآلاف من الألمان مسيرة في العاصمة لمناسبة مرور ستين عاما على تأسيس الاتحاد الأوروبي.

وقال منظمو المظاهرة اليوم السبت إن 4 آلاف شخص استجابوا للدعوة التي وجهها عدد من الجمعيات والنقابات بالتظاهر من أجل أوروبا حرة وموحدة ولمعارضة "العودة إلى القومية والانعزالية وسياسة المواجهة" في الوقت ذاته.

وسار المتظاهرون من ميدان بيبيل إلى بوابة براندنبورج في برلين، حيث قاموا بتمزيق جدار رمزي فاصل مصنوع من الكرتون في ختام المسيرة.

وظهر العلم الأوروبي على قمصان يرتديها المتظاهرون وعلى مناطيد في الجو ومنشورات كما حدث في العديد من المدن الأوروبية الأخرى.

وكتب على اللافتات شعارات بالإنجليزية مثل "البعض يسمونها أوروبا - نحن نسميها الوطن"، و "استيقظي يا أوروبا".

وقالت السلطات إن المسيرة ظلت سلمية حتى ما بعد ظهر اليوم.

وفي العاصمة البولندية وارسو نظمت اليوم السبت مظاهرات مؤيدة لأوروبا الموحدة.

وفي الوقت الذي لم توقع فيه رئيسة الوزراء البولندية بيآتا سيدلو على البيان الختامي الجماعي للقمة الأوروبية في روما إلا بعد تهديدات وتردد يتسم بالتباهي، قام آلاف المتظاهرين بمسيرة في وسط مدينة وارسو ورددوا "نشيد أوروبا" و "قصيدة السعادة" ملوحين بالعلمين الأوروبي البولندي.

وحملت المظاهرة شعار "مسيرة من أجل أوروبا: أحبك يا أوروبا!"

ودعت إلى تنظيم هذه المظاهرة "لجنة الدفاع عن الديمقراطية" ومنظمات غير حكومية، وكذلك صحيفة (جازيتا فيبورتشا) المعارضة للحكومة.

وكانت الحكومة في وارسو تسببت مؤخرا في إثارة نزاعات مع الشركاء الأوروبيين، حيث هددت رئيسة الوزراء سيدلو حتى قبيل بدء القمة بامتناعها عن التوقيع على البيان الختامي للقمة في روما.

وبررت سيدلو موقفها هذا بأن تكريس أوروبا ذات السرعات المختلفة يمكن أن يحمل بالنسبة لبولندا وعدد آخر من الدول مخاطرة الدخول في عضوية من الدرجة الثانية في الاتحاد.

وفي العاصمة البريطانية لندن، شارك آلاف من مؤيدي الاتحاد الأوروبي في مسيرة احتجاج جابت شوارع العاصمة اليوم السبت قبل أربعة أيام من إرسال رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اخطارا رسميا ببدء مفاوضات الانفصال عن التكتل.

وحمل المحتجون في مسيرة "اتحدوا من أجل أوروبا" أعلام الاتحاد الأوروبي ولافتات مناهضة لخروج بريطانيا من الاتحاد.

وجابت المسيرة وسط لندن واتجهت إلى مقر البرلمان في وستمينستر، حيث وقع هجوم الأسبوع الماضي وأسفر عن مقتل أربعة أشخاص فضلا عن المهاجم. وقال منظمو المسيرة على مواقع التواصل الاجتماعي إن الهجمات "لن ترهبهم".

وقدرت الشرطة أن 50 ألفا شاركوا في المسيرة.